محسن فخري زاده.. العالم النووي الإيراني الذي اغتيل قرب طهران (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 6 - عددالزوار : 70 )           »          معقم اليدين قد يقتل.. كيف؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الحرب في ناغورني قره باغ.. التطورات على مدار الساعة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 23 - عددالزوار : 770 )           »          أذربيجان وأرمينيا تعلنان عدد قتلاهما في معارك قره باغ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فورين أفيرز: للقضاء على كورونا.. 70% من سكان العالم يجب أن يكونوا محصنين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 120 - عددالزوار : 15442 )           »          لوبوان: بقدرات تقليدية ونووية.. الصين تكشف عن القاذفة الشبح إتش-20 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 11 )           »          ما أبرز تطبيقاته وأكثر الرؤساء استخداما له ولماذا يثير جدلا حادا حاليا؟ 9 أسئلة وأجوبة تشرح العفو الرئاسي بأميركا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          F-35B Lightning II Start-Up & Takeoff • Valiant Shield 18 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          F-35 Lightning Jet 25mm Cannon Firing! GAU-22 Equalizer (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          امكانيات الطائرة f35 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 18 )           »          View from B-52 Bomber: Russian Jets Dangerously Buzz & NATO-Ukrainian Jets Escort (Aug-Sept 2020) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          في الخدمة منذ 1952.. أبرز ميزات القاذفة التي لا يستغني عنها الجيش الأميركي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 21 )           »          هل شعرت بها؟ علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة لفيروس كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حين هاجم نابليون روسيا.. وخسر جيشه ورفضته امرأتان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الثـــقافة الصـــحية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 )

قســــــم الثـــقافة الصـــحية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 31-10-20, 11:10 AM

  رقم المشاركة : 101
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 



كورونا.. كندا تستقطب مهاجرين جددا لتعويض التداعيات وأرقام قياسية للإصابات بأميركا وأوروبا

31/10/2020

شهدت أوروبا والولايات المتحدة ارتفاعا قياسيا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا خلال الساعات الأخيرة، بينما أبدت كندا رغبتها في زيادة المهاجرين الجدد خلال السنوات المقبلة لتعويض تداعيات الفيروس، وأعادت بريطانيا فرض قيود على تصدير اللقاحات.
وبلغت الحالات الجديدة في الولايات المتحدة 100 ألف و233 إصابة جديدة، وهو رقم قياسي عالمي للجائحة ويتجاوز العدد الذي أبلغت عنه الهند في يوم واحد وهو 97 ألفا و894 في سبتمبر/أيلول الماضي.
وخلال الأيام العشرة الماضية تخطت الولايات المتحدة 5 مرات رقمها القياسي السابق في عدد الحالات اليومية والذي سجلته في يوليو/تموز وبلغ 77 ألفا و299 حالة. ويشير عدد الحالات الجديدة خلال اليومين الماضيين إلى أن البلاد تسجل الآن أكثر من حالة جديدة كل ثانية.
وجاء الارتفاع القياسي في عدد الحالات قبل 4 أيام فقط من انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة يوم الثلاثاء المقبل.
وتهمين جائحة "كوفيد-19" على المرحلة الأخيرة من السباق الانتخابي الذي يخوضه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن.


إحصاءات

وأظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 45 مليونا و240 ألفا أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي الوفيات الناجمة عن الفيروس إلى مليون و183 ألفا و788.
وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالصين في ديسمبر/كانون الأول 2019.
وتأتي الولايات المتحدة في مقدمة الدول من حيث عدد الوفيات (288 ألفا و885) والإصابات (8 ملايين و984 ألفا و432).

وأصبحت الهند في المرتبة الثانية من حيث عدد الإصابات بواقع 8 ملايين و88 ألفا و851، في حين بلغت الوفيات 121 ألفا و90 حالة.
أما الوفيات في البرازيل التي تأتي في المرتبة الثالثة عالميا، فبلغت 158 ألفا و969، مقابل 5 ملايين و494 ألفا و376 إصابة.
وتجاوزت أميركا اللاتينيّة والكاريبي -وهي المنطقة التي تضمّ أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في العالم- الجمعة عتبة الـ 400 ألف وفاة بسبب الفيروس، وفقًا لإحصاء أعدّته الصحافة الفرنسية.
وفي الصين حيث الظهور الأول لكورونا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، سجلت أمس 33 حالة إصابة جديدة، مقابل 25 حالة في اليوم الذي سبقه.
وارتفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الرئيسي الصيني إلى 85 ألفا و973، بينما لا يزال عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

تفشٍ بأوروبا

وفي فرنسا التي تشهد موجة ثانية من تفشي الفيروس أعيد فرض إغلاق تام في أنحاء البلاد. ومن المقرر أن تبقى دور الحضانة والمدارس والمعاهد والمدارس الثانوية مفتوحة بتدابير صحية معززة.
وكان رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس توقع أن تتجاوز القدرة الاستيعابية للمستشفيات خلال الشهر المقبل ما كانت عليه في أبريل/نيسان الماضي.
وقد وصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في فرنسا إلى أكثر من مليون إصابة، بحسب بيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبيرغ للأنباء، بينما وصل عدد الوفيات إلى 36 ألفا.
وفي إسبانيا، ارتفع عدد المصابين إلى أكثر من مليون، بينما وصل عدد الوفيات إلى 35 ألفا.
أما بريطانيا فقد وصل عدد الإصابات إلى أكثر من 986 ألف إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 46 ألفا.
وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إنه بالإمكان تفادي فرض إغلاق عام لاحتواء الإصابات المتزايدة بفيروس كورونا.
وسجلت بريطانيا الأسبوع الماضي إصابات بمعدل بلغ أكثر من 20 ألفا، وأكثر من 200 وفاة يوميا.
وفي إيطاليا، بلغت الإصابات أكثر من 616 ألف إصابة، في حين ارتفعت الوفيات إلى أكثر من 38 ألفا.
وبلغ عدد الإصابات في ألمانيا أكثر من 494 ألفا، كما ارتفع عدد الوفيات إلى 10 آلاف.
وفي مواجهة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا، أعلنت المفوضية الأوروبية تخصيص مبلغ 220 مليون يورو لنقل مصابين بالفيروس من الدول الأشد تضررا إلى دول أوروبية أخرى تتوافر في مستشفياتها أَسِرّة للعلاج.
وعقب اجتماع عبر الفيديو مع قادة الدول الأوروبية دعت رئيسة المفوضية دول الاتحاد إلى مشاركة بيانات دقيقة وآنية حول تطورات الفيروس.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحكومة البريطانية أعادت الجمعة فرض قيود على تصدير لقاحات الإنفلونزا (شترستوك)

حظر تصدير اللقاحات

من جهتها، أعلنت الحكومة البريطانية الجمعة إعادة فرض قيود على تصدير لقاحات الإنفلونزا لضمان توفر أعداد كافية منها لمواطنيها.
وقالت وزارة الصحة في بيان إنها "اتخذت هذا الإجراء كرد فعل على الطلب الكبير للقاحات ضد الإنفلونزا من دول أخرى".
وأوضح وزير الصحة مات هانكوك أن هذا الإجراء "سيحمي تزودنا باللقاحات ضد الإنفلونزا في إطار خططنا لتوفير 30 مليون لقاح ضد الإنفلونزا قبل حلول فصل الشتاء غير المسبوق".
ومُدد برنامج اللقاحات المجانية ضد الإنفلونزا هذا العام في إنجلترا بسبب جائحة "كوفيد-19". وتسعى السلطات الصحية إلى خفض مخاطر الوفاة في حالة الإصابة بفيروسين معا (الإنفلونزا وكوفيد-19) وتجنب إثقال كاهل المستشفيات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فيروس كورونا المستجد تسبب في إغلاق الحدود في كندا وغيرها من الدول (الأوروبية)


كندا تستقطب مهاجرين

أما السلطات في كندا فأعلنت عن رغبتها في استقبال عدد أكبر من المهاجرين خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، لتعويض تراجع عدد المهاجرين خلال 2020 بسبب وباء "كوفيد-19".
وقال وزير الهجرة ماركو منديسينو أمس الجمعة إن بلاده تعتزم استقبال أكثر من 1.2 مليون مهاجر بين 2021 و2023، أي بزيادة نحو 200 ألف مهاجر على العدد الذي حُدّد قبل الأزمة الوبائية.
وأضاف في مؤتمر صحفي أن كندا لن تستقبل عام 2020 سوى جزء صغير من 341 ألف مهاجر كانت تتوقع قدومهم، وذلك بسبب فيروس كورونا المستجد الذي تسبب في إغلاق الحدود وتعليق الرحلات الجوية الدولية فترة طويلة.
ومن المتوقع أن يعود الوضع إلى حالته الطبيعية عام 2021، وفق خطة الهجرة المعلنة التي ترتكز أساسا على النمو الاقتصادي وكذلك على لمّ شمل العائلات واستقبال اللاجئين.
ولتعويض تراجع عدد المهاجرين عام 2020، تعتزم الحكومة منح الإقامة الدائمة لطالبي لجوء وعمالة مؤقتة وطلبة أجانب موجودين حاليا في كندا.
وأوضح منديسينو أن "الوافدين الجدد لعبوا دورا مهما في تعاملنا مع كوفيد-19″، مشيدا خاصة بطالبي اللجوء الذين عملوا في الخط الأول بدور التقاعد المتضررة من الوباء خلال الربيع.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 01-11-20, 07:31 PM

  رقم المشاركة : 102
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 


كورونا.. ارتفاع قياسي للإصابات في أوروبا ومظاهرات عنيفة ضد تشديد القيود

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مظاهرة في مدينة برمنغهام البريطانية أمس ضد قرار الحكومة بتجديد الإغلاق (غيتي)



1/11/2020

سجل عدد الخاضعين للعلاج من فيروس كورونا رقما قياسيا في 14 دولة أوروبية هذا الأسبوع، تزامنا مع موجة التفشي الثانية التي كافحتها الحكومات بتشديد إجراءات الإغلاق، ما دفع المعترضين إلى الاشتباك مع الشرطة في مدن عدة.
في التشيك، بلغت نسبة حالات الذين يتلقون العلاج 62 لكل 100 ألف نسمة، تليها رومانيا بـ57 وبلجيكا بـ51 وبولندا بـ39.
وبالإجمال يخضع 135 ألف مصاب للعلاج في 35 دولة أوروبية، مقارنة بأقل من 100 ألف قبل أسبوع.
والبلدان التي سجلت أكبر زيادة هي صربيا، حيث ارتفع عدد المرضى في المستشفيات بنسبة 97%، وبلجيكا بنسبة 81%، والنمسا 69%، وإيطاليا 6%، أما الدولة الوحيدة التي شهدت انخفاضا فهي الجبل الأسود.


تشديد ومظاهرات

وقرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إعادة فرض إغلاق تام لمدة شهر، وقال في خطاب متلفز "الوقت حان للتحرّك نظرا لعدم وجود بديل"، مضيفا أن "الفيروس يتفشى بشكل أسرع حتى من السيناريو الأسوأ المنطقي الذي وضعه مستشارونا العلميون".
وعلى مدى 4 أسابيع، ستغلق المقاهي والحانات والمطاعم، وسيقتصر عملها على خدمتي البيع والتوصيل، كما سيطلب من السكان العمل من منازلهم وعدم مغادرتها إلا في حالات محددة.
وتسجل بريطانيا يوميا نحو 50 ألف إصابة إضافية، وسط مخاوف من أن حصيلة الوفيات في فصل الشتاء ستكون "أسوأ بمرتين من الموجة الأولى".

ومن جهة أخرى، ندّد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بسلسلة احتجاجات شابتها أعمال عنف في مدن عدّة بأنحاء البلاد ضد القيود المفروضة لكبح انتشار فيروس كورونا، بعد بدء سريان حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر.

وقال رئيس الوزراء إنه لا يمكن التسامح مع العنف و"السلوك غير العقلاني الذي تنتهجه جماعات صغيرة فقط"، معتبرا أن الشعور بالمسؤولية والوحدة والتضحية هو ما سيمكّن الإسبان من هزيمة الوباء الذي قال إنه يدمر كل الدول.
وتصدت شرطة مكافحة الشغب لعشرات المحتجين الذين أضرموا النار في صناديق قمامة بطريق رئيسي في مدريد، كما رشق محتجون الشرطة في برشلونة بالحجارة.
وفي روما، خرجت مساء السبت مظاهرات احتجاجا على الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الحكومة الإيطالية لاحتواء الارتفاع في عدد الإصابات، حيث ألقى المتظاهرون الزجاجات والحجارة على رجال الأمن خلال اشتباكات بين الجانبين.
وفي مدينة بولونيا شمال شرق إيطاليا، تظاهر بضع مئات من الأشخاص، معظمهم من الشباب وبينهم مثيرو شغب، وأدى بعضهم التحية الفاشية.
وكانت وزارة الصحة الإيطالية قد أفادت بأن ما يقرب من واحد من كل سبعة يتلقون اختبارات المسحة، ثبتت إصابتهم بالفيروس في الأيام الأخيرة الماضية.
وتسجل إيطاليا ما يقرب من 680 ألف حالة إصابة مؤكدة وأكثر من 30 ألف وفاة، وهي ثاني أعلى معدل وفيات في أوروبا.
وخرجت مظاهرات تخللتها صدامات وأعمال عنف هذا الأسبوع في روما وفلورنسا وميلانو ونابولي وتورينو، حيث أوقفت الشرطة نحو 20 شخصا.
وسجّلت البرتغال الجمعة 656 إصابة جديدة بفيروس كورونا و40 وفاة، كما خضع نحو ألفي شخص للعلاج، بينهم 275 في العناية المركّزة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عنف وشغب في مظاهرات مدريد خلال الليلة الماضية (الأناضول)


العالم العربي

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 164 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 201 مريض، ما يعني ارتفاع إجمالي الإصابات إلى 132 ألفا و720 حالة، منها 232 وفاة، و129 ألفا و784 حالة شفاء.
كما أعلنت سلطنة عُمان تسجيل 38 وفاة و1300 إصابة، فضلا عن تعافي 2640 مريضا، خلال الـ72 ساعة الماضية.
وفي ليبيا، أفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض بتسجيل 14 وفاة و950 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 823 مريضا.
وفي تونس، أفادت وزارة الصحة بتسجيل 31 وفاة و1302 إصابة، خلال الـ24 ساعة الماضية.
وحتى ظهيرة الأحد، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، 46 مليونا و463 ألفا، توفي منهم مليون و201 ألف، وتعافى ما يزيد على 33 مليونا و541 ألفا، وفق موقع ورلد ميتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 02-11-20, 08:03 PM

  رقم المشاركة : 103
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 


كورونا.. الإصابات تقترب من 47 مليونا عالميا وأوروبا تشدد القيود

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العاصمة الألمانية برلين اليوم مع فرض إجراءات غلق جديدة للحد من تفشي كورونا (غيتي)


2/11/2020

تقترب أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" من 47 مليون مصاب عالميا، يأتي ذلك في وقت يتسارع نسق الوفيات والإصابات في عدد من البلدان، ومن جانبهما تخطط كل من ألمانيا وإيطاليا لفرض قيود جديدة للحد من تفشي الوباء.
وبحسب موقع "ورلد ميتر" المتخصص برصد الأرقام والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا في دول العالم، بلغ عدد المصابين 46 مليونا و971 ألفا و170 إصابة الساعة 18 بتوقيت مكة المكرمة (15 بتوقيت غرينتش).
وبلغ عدد المتعافين بحسب الموقع ذاته 33 مليونا و855 ألفا و220 متعافيا، في حين بلغ عدد المتوفين مليونا و207 آلاف و108 حالات وفاة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة على مستوى الإصابات والوفيات (رويترز)

رأس القائمة

وتقترب الإصابات في الولايات المتحدة من 9 ملايين ونصف المليون إصابة، حيث تم تسجيل 9 ملايين و478 ألفا و224، في حين بلغت أعداد المتوفين 236 ألفا و504 متوفين.
وفي الهند -الدولة الثانية من حيث عدد الإصابات- تتسارع عجلة تفشي الفيروس، حيث بلغت أعداد الإصابات 8 ملايين و242 ألفا و161 إصابة، وقد بلغت أعداد الوفيات 122 ألفا و752 إصابة.
وتعاني الهند من أسوأ انكماش اقتصادي منذ عقود، حيث أجبر فيروس كورونا العديد من الشركات على الإغلاق، وقد فرضت الحكومة إجراءات صارمة للحيلولة دون تفشي الفيروس في البلاد.
وفي البرازيل الدولة الثالثة من حيث عدد الإصابات، والثانية من حيث عدد الوفيات، بلغت أعداد الإصابات 5 ملايين و545 ألفا و705، في حين تجاوزت أعداد الوفيات حاجز 160 ألفا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ألمانيا تشهد موجة ثانية من تفشي الفيروس (رويترز)

قيود صارمة

وتعد أوروبا المنطقة التي تشهد أسرع تفش للوباء حاليا، وجراء ذلك فرضت حكوماتها تدابير جديدة غالبا ما يعترض عليها السكان. وقد يزداد التوتر هذا الأسبوع في إيطاليا. فبحسب الصحافة المحلية، ستعلن الحكومة الاثنين عزل مدن كبيرة بدءاً من ميلانو ونابولي.
ويُعتبر هذا الرهان محفوفا بالمخاطر بعد المواجهات التي اندلعت السبت في روما بين الشرطة ومتظاهرين غاضبين من القيود المفروضة، في محاولة لاحتواء الوباء.
وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي اليوم إن الحكومة ستعمل على تشديد القيود للحد من انتشار فيروس كورونا، لكنها تسعى لعدم إعادة فرض قيود عزل عام في جميع أنحاء البلاد.

وقال كونتي -في خطاب أمام البرلمان- إن البلاد بحاجة الآن لفرض إجراءات أكثر صرامة، بما في ذلك الحد من السفر للمناطق الأكثر تضررا، وفرض حظر تجول ليلي، نظرا لحدوث طفرة جديدة في تفشي الفيروس.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كونتي: الحكومة تعمل على تشديد القيود للحد من انتشار فيروس كورونا (الأوروبية)

غضب وتوقعات

في إسبانيا، أوقفت الشرطة عشرات الأشخاص كانوا يتظاهرون احتجاجاً على القيود الجديدة، أثناء مواجهات في مدن عدة، خصوصاً في مدريد.
وطلبت منطقة استورياس (شمال) من الحكومة السماح لها بفرض إغلاق مدة 15 يوما لموجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.
وفي ألمانيا، ستُغلق قطاعات المطاعم والثقافة والترفيه اعتباراً من الاثنين. وستحدّد القيود الجديدة -التي تستمرّ حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني- عدد الأشخاص المشاركين في لقاءات خاصة بـ 10 من أسرتين مختلفتين.
وستغلق الحانات والمقاهي والمطاعم وأحواض السباحة ومراكز رياضية أخرى، في حين ستُجرى منافسات المحترفين من دون جمهور. وسيُسمح للمدارس والمتاجر بإبقاء أبوابها مفتوحةً.
وفي وقت سابق اليوم، قالت مستشارة البلاد أنجيلا ميركل اليوم إن فيروس كورونا المستجد يتصرف بشكل مختلف ويصبح أكثر شراسة بدرجات الحرارة الأقل، وكان على ألمانيا أن تتحرك بفرض قيود جديدة على الحياة العامة لحماية نظامها الصحي.
وأضافت ميركل في مؤتمر صحفي "لا يمكن أن نسمح لهذا الانتشار السريع للفيروس بأن يثقل كاهل نظامنا الصحي" مشيرة إلى أن عدد من يعالجون بوحدات العناية المركزة بسبب كورونا تضاعف الأيام العشرة المنقضية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فرنسا تسجل أعلى معدلات إصابة بأوروبا وتحتل المرتبة الخامسة عالميا (الأناضول)

إغلاق وإجراءات

من جانبها، بدأت بلجيكا إغلاقاً جديداً يستمرّ 6 أسابيع، إلا أنه أقلّ صرامة من ذلك الذي فُرض في الربيع. وهي تعد الدولة التي تسجّل عالميا أكبر عدد من الإصابات بكوفيد-19 نسبة لعدد سكانها.
وأصبح العمل عن بعد إلزامياً حيثما كان ممكناً، وأُغلقت كل المتاجر غير الأساسية. لكن سُمح لمحال الورود والمكتبات بإبقاء أبوابها مفتوحةً.
في فرنسا، اعتبر المجلس العلمي -الذي يقدّم المشورة للحكومة في ما يخصّ الوباء- أن الموجة الثانية التي تكافحها أوروبا حالياً ليست الأخيرة على الأرجح، وثمة احتمال حدوث "عدة موجات متتالية نهاية فصل الشتاء".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تونس تسجل ارتفاعا بعدد الوفيات (الأناضول)

إيران والعالم العربي

وفي إيران، ومع بدء تطبيق حظر السفر بين المدن الكبرى، سجلت البلاد اليوم ارتفاعا قياسيا في وفيات كوفيد-19 بلغ 440 حالة خلال 24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات في أشد دول الشرق الأوسط تضررا بالجائحة إلى 35 ألفا و738 حالة.
في تونس، أفادت وزارة الصحة بتسجيل 33 وفاة، و791 إصابة بالفيروس.
وأضافت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 61 ألفا و906 إصابات، بينها 1381 وفاة، دون تفاصيل عن حصيلة المتعافين.
في سلطنة عمان، سجلت وزارة الصحة 10 وفيات و418 إصابة بكورونا، إضافة إلى 495 حالة شفاء.
في ليبيا، سجل المركز الوطني لمكافحة الأمراض (حكومي) 9 وفيات و862 إصابة بالفيروس، فضلا عن تعافي 755 مريضا.
وفي الكويت، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 4 وفيات و759 إصابة بكورونا، بالإضافة إلى 828 حالة شفاء.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات


 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 03-11-20, 07:52 PM

  رقم المشاركة : 104
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 


كورونا.. نسق متصاعد للإصابات والوفيات عالميا وفرنسا تدرس فرض حظر التجوّل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فرنسا تسجّل أعلى نسبة إصابات في أوروبا (رويترز)


3/11/2020

تقترب أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" من 47 مليونا ونصف المليون مصاب عالميا، وفي حين تدرس فرنسا فرض حظر تجوّل بعد تجاهل عدد من السكان العزل العام، فإن المخاوف من كارثة صحية تخيّم في لبنان مع ارتفاع الإصابات بالوباء.
ووفقا لموقع "ورلد ميتر" (World Meter) المتخصص برصد الأرقام والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا في دول العالم، فقد بلغ عدد المصابين 47 مليونا و434 ألفا و36 إصابة عند الساعة 16:00 بتوقيت مكة المكرمة (13:00 بتوقيت غرينيتش)
وبلغ عدد المتعافين -وفقا للموقع ذاته- 43 مليونا و109 آلاف و151متعاف، في حين بلغ عدد المتوفين مليونا و213 ألفا و312.
وتجاوزت الإصابات في الولايات المتحدة 9 ملايين ونصف المليون إصابة، حيث تم تسجيل 9 ملايين و568 ألفا و275 إصابة، في حين بلغت الوفيات 237 ألفا و9 حالات وفاة.
وفي الهند -الدولة الثانية من حيث عدد الإصابات في العالم- بلغت أعداد الإصابات 8 ملايين و267 ألفا و623 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 123 ألفا و139.
وخلال الـ24 ساعة الماضية تم تسجيل نحو 39 ألف إصابة جديدة، وهذا هو اليوم التاسع على التوالي الذي يقل فيه عدد الإصابات في اليوم عن 50 ألفا، متراجعا عن الذروة التي بلغها في سبتمبر/أيلول الماضي.
وعلى الرغم من هذا التراجع فإن الخبراء يحذّرون من أن موسم الاحتفالات الحالي يمكن أن يتسبب في زيادة الأعداد مجددا.
وفي البرازيل -الدولة الثالثة من حيث عدد الإصابات والثانية من حيث عدد الوفيات- بلغت أعداد الإصابات 5 ملايين و554 ألفا و206 إصابات، في حين تجاوزت أعداد الوفيات 160 ألفا و272 حالة وفاة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

البرازيل تحتل المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات عالميا (الأناضول)

وضع دقيق

وفي فرنسا -الدولة الخامسة من حيث أعداد الإصابات عالميا، والأولى أوروبيا- بلغت أعداد الإصابات مليونا و466 ألفا و433 إصابة، في حين قاربت أعداد الوفيات 37 ألفا و500 وفاة.

وللمرة الأولى يوم الاثنين يتجاوز عدد الوفيات المرتبطة بـ"كوفيد-19″ في فرنسا خلال 24 ساعة عتبة الـ400 وفاة بتسجيلها 418 وفاة.
وللحد من تفشي الفيروس تدرس فرنسا إعادة فرض حظر التجول ليلا في باريس ومنطقة إيل دو فرانس المحيطة بالعاصمة، وسط شعور الحكومة بالإحباط من تجاهل كثيرين إجراءات العزل العام الجديدة في ظل تزايد الإصابات بالفيروس.
وقال غابرييل أتال -المتحدث باسم الحكومة- لتلفزيون (بي إف إم) (BFM) إنه من غير المحتمل أن يرى من يحترمون القواعد آخرين من أفراد الشعب لا يعيرونها اهتماما.. هناك سلوك مفاده أن ما قُدّر يكون. يتعين علينا اتخاذ كل الخطوات المطلوبة للحد من انتشار الجائحة".
واقترح أتال حظر التجول الجديد أمرا واقعا، لكن مكتب رئيس الوزراء جان كاستيكس قال إن القرار النهائي لم يتخذ بعد.
ووفقا لتصريحات مصدر حكومي، سيُبحث الأمر في اجتماع بين الرئيس إيمانويل ماكرون ووزراء بالحكومة غدا الأربعاء.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مخاوف من تسارع وتيرة الإصابات في ألمانيا (رويترز)

مسار العدوى

وفي ألمانيا، قال مسؤول كبير في قطاع الصحة -اليوم الثلاثاء- إن ألمانيا ستتعرض لأكثر من 400 ألف إصابة يومية بفيروس كورونا بحلول رأس السنة إذا استمر مسار العدوى على ما هو عليه.
وقال لارس شاده نائب رئيس معهد "روبرت كوخ" (Robert Koch) -الجهة الرئيسة لمكافحة الفيروس في ألمانيا- إن "الإجراءات (الجديدة) يمكن أن تكبح انتشار الفيروس". وأدلى لارس بهذه التصريحات بعد يوم من فرض عزل عام جزئي في البلاد.
وفي وقت سابق، حذّرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن موسم الأعياد، خاصة عيد الميلاد، سيُحتفل به على نحو ضيّق. وقالت المستشارة إن ألمانيا "تواجه أشهرا صعبة"، وشبّهت الوباء بـ"الحدث الذي لا يحصل إلا مرة كل قرن".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بلجيكا فرضت إغلاقا جديدا للحد من تفشي الفيروس (رويترز)

إجراءات وقيود

ومن جانبها، بدأت بلجيكا -الدولة التي تسجّل عالميا أكبر عدد من الإصابات بـ"كوفيد-19″ نسبة لعدد سكانها- إغلاقا جديدا يستمرّ 6 أسابيع، لكنّه أقل صرامة من ذلك الذي فرض في الربيع.
وأصبح العمل عن بعد إلزاميا حيثما هو ممكن، وأغلقت كل المتاجر غير الأساسية، لكن سُمح لمحال الورود والمكتبات بإبقاء أبوابها مفتوحة.
وفي إيطاليا، من المقرر الإعلان عن تفاصيل حظر التجول الليلي على مستوى البلاد الثلاثاء، إلى جانب قيود السفر إلى المناطق التي تصنّف موبوءة.
وفي اليونان حيث فرض حظر تجول بين منتصف الليل والخامسة صباحا منذ 22 أكتوبر/تشرين الأول، دخل إغلاق جزئي لمدة شهر حيز التنفيذ الثلاثاء في أنحاء البلاد، في محاولة للحد من ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.
وفي النمسا حيث استهدف هجوم مسلح العاصمة فيينا في وقت مبكر من مساء الاثنين، دخلت قيود إغلاق جديدة حيز التنفيذ الثلاثاء ومن المقرر أن تستمر حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.
أما في المملكة المتحدة -الدولة الأكثر تضررا بالوباء في أوروبا مع حوالي 47 ألف وفاة- فقد أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون إعادة فرض تدابير العزل في بريطانيا حتى الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.
وفي إيران -أكثر دول الشرق الأوسط تضررا- قالت وزارة الصحة إن إيران سجلت اليوم الثلاثاء حالات إصابة قياسية بلغت 8932 حالة، ليصل إجمالي الإصابات بالمرض إلى 637 ألفا و712 حالة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تحذيرات من انهيار النظام الصحي في لبنان بسبب تفشي الوباء (الجزيرة)

العالم العربي

عربيا، قالت وزارة الصحة التونسية -في بيان- إنها سجلت 25 وفاة، و1220 إصابة جديدة بالفيروس.
وأضافت أنها سجلت الاثنين 77 وفاة خلال الفترة ما بين الأول من أكتوبر/تشرين الأول، والأول من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، مشيرة إلى أن تلك الوفيات لم تعلن سابقا.
وبلغ إجمالي الإصابات بالفيروس وفقا للوزارة 63 ألفا و126، منها 1483 وفاة، في حين أنها لم تورد عدد حالات الشفاء.
يأتي ذلك في حين قالت وكالة أنباء البحرين إن وزيرة الصحة فائقة بنت سعيد الصالح أعلنت الموافقة على الاستخدام الطارئ الاختياري للقاح صيني مرشح لـ"كوفيد-19″ في مرحلته الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية، وذلك "لأفراد الصفوف الأمامية" اعتبارا من اليوم الثلاثاء.
وفي لبنان، يحذّر مسؤولون في القطاع الصحي من "كارثة" مقبلة على صعيد محاربة تفشي وباء "كوفيد-19" بسبب العجز عن تطبيق تدابير رادعة تقرّها الحكومة، وبلوغ المستشفيات طاقاتها القصوى، وسط وضع اقتصادي متدهور لا يساعد في كبح جماح الفيروس.
وسجّل لبنان منذ بدء تفشي الوباء في شهر فبراير/شباط الماضي أكثر من 83 ألف إصابة، بينها أكثر من 600 وفاة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 05-11-20, 07:31 PM

  رقم المشاركة : 105
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 



كورونا.. أكثر من 48 مليون إصابة عالميا وبريطانيا تبدأ مرحلة ثانية من الإغلاق

5/11/2020

أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن إجمالي عدد الإصابات به في أنحاء العالم تجاوز 48 مليونا حتى صباح اليوم الخميس، في حين تجاوز عدد المتعافين 34 مليونا، ووصلت الوفيات إلى مليون وأكثر من 231 ألفا.
وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا وفرنسا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا، فالمملكة المتحدة والمكسيك وبيرو وإيطاليا وجنوب أفريقيا وإيران وألمانيا.
كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك ثم المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.


كارثة الفيروس وأزمة الانتخابات


وفي الولايات المتحدة حيث بدأت بوادر أزمة سياسية قد تؤدي إلى مخاطر كبيرة بعد حملة انتخابية عاصفة، ترتفع الإصابات بالفيروس بشكل قياسي؛ حيث سجّلت البلاد الأربعاء حوالي 100 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية غداة الانتخابات الرئاسية، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وبذلك يرتفع العدد التراكمي للمصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى أكثر من 9 ملايين و400 ألف شخص، توفي منهم 223 ألفا.
وتأتي هذه الحصيلة القياسية غداة الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء وتنافس فيها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي نائب الرئيس السابق جو بايدن.
وجرت الانتخابات في الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررا من الجائحة في العالم على صعيد أعداد الضحايا، على وقع الوباء الذي أرخى بتداعياته على الحملة الانتخابية وكذلك أيضا على عمليات التصويت وفرز الأصوات.


الإغلاقات في أوروبا

من ناحية أخرى، أكّد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء أنّ العزل الجديد الذي يبدأ تطبيقه الخميس في إنجلترا لاحتواء الموجة الثانية من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ سينتهي "تلقائيا" في الثاني من ديسمبر/كانون الأول، محاولا بذلك تبديد القلق من الآثار الاقتصادية لهذه الخطوة.

وقد أعلنت دول أوروبية عدّة، الواحدة تلو الأخرى، قيودا جديدة لمواجهة فيروس كورونا الذي يواصل تفشّيه، فتراوحت بين إغلاق تام في فرنسا وإنجلترا وعزل جزئي في البرتغال، وصولا إلى حظر تجوّل ليلي في إيطاليا.
وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الخميس ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا 19 ألفا و990 حالة ليصل إجمالي الإصابات إلى 597 ألفا و583 إصابة.
وكشفت البيانات تسجيل 118 حالة وفاة جديدة مما يرفع العدد الإجمالي إلى 10 آلاف و930 وفاة.


الهند والصين

قالت وزارة الصحة الهندية اليوم الخميس إن البلاد سجلت زيادة جديدة بلغت 50 ألفا و210 في عدد حالات الإصابات اليومية بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 8 ملايين و360 ألفا.

ووفقا للوزارة، زادت الوفيات بواقع 704، ليصل العدد الإجمالي إلى 124 ألفا و315 حالة وفاة.
وفي الصين قالت اللجنة الوطنية للصحة اليوم الخميس إن البر الرئيسي سجل 28 حالة إصابة جديدة بالفيروس يوم الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني مقابل 17 حالة في اليوم السابق. وأضافت اللجنة أن 20 من الحالات الجديدة إصابات قادمة من الخارج.
وفي السياق ذاته، منعت الصين الأربعاء المسافرين الأجانب القادمين من بريطانيا وبلجيكا من دخول أراضيها بسبب تفشّي وباء "كوفيد-19" في هذين البلدين وشدّدت القيود المفروضة على المسافرين القادمين من دول عديدة أخرى.
وقررت السلطات الصينية، بحسب بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للسفارة الصينية في لندن الأربعاء، "تعليق دخول غير الصينيين الموجودين في المملكة المتّحدة مؤقتًا"، حتى وإن كانت بحوزة هؤلاء تأشيرات دخول إلى الصين أو تصاريح للإقامة فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 08-11-20, 07:50 PM

  رقم المشاركة : 106
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 



إصابات فيروس كورونا تتجاوز 50 مليونا ومصر تخشى موجة جديدة مع دخول الشتاء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ارتفاع قياسي في أعداد الإصابة بفيروس كورونا خلال الأسبوعين الماضيين (شترستوك)

تخطّت إصابات فيروس كورونا حول العالم اليوم السبت حاجز الـ50 مليون إصابة، وشكلت موجة ثانية من التفشي خلال 30 يوما الماضية ربع إجمالي تلك الحالات.
ووفقا لموقع "ورلد ميتر" (Worldometer) المتخصص برصد إحصائيات كورونا، فقد وصلت إصابات الفيروس حول العالم إلى 50 مليونا و7 آلاف و474.
وحلّت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى عالميا من حيث الإصابات بواقع 10 ملايين و111 ألفا و555 إصابة.
وجاءت في المرتبة الثانية الهند بـ8 ملايين و497 ألفا و319، ثم البرازيل في المرتبة الثالثة بـ 5 ملايين و636 و181.
وفي المرتبة الرابعة حلّت روسيا بمليون و753 ألفا و836، ثم فرنسا خامسة بمليون و661 ألفا و853.
في حين وصل عدد الوفيات بسبب كورونا إلى مليون و253 ألفا و696، وحالات الشفاء إلى 35 مليونا و445 ألفا و793.
وكان شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي أسوأ شهر بالنسبة للجائحة حتى الآن، إذ أصبحت الولايات المتحدة أول بلد يسجل أكثر من 100 ألف حالة في اليوم الواحد، وأسهم ارتفاع معدلات الإصابة بأوروبا في زيادة تلك الحالات.
ويظهر معدل الإصابات على مدى الأيام السبعة الماضية أن الحالات اليومية على مستوى العالم تشهد تزايدا بمعدل يتجاوز 540 ألف حالة.

أميركا.. زيادة قياسية في الإصابات


شهدت الولايات المتحدة زيادة قياسية في حالات الإصابة بفيروس كورونا في يوم واحد أمس السبت لليوم الرابع، بعد أن سجلت البلاد أكثر من 131 ألف إصابة جديدة، مما يرفع إجمالي الإصابات بالفيروس في الولايات المتحدة إلى ما يقارب 9.91 ملايين حالة.
وسجلت 17 ولاية زيادة يومية قياسية يوم السبت، في حين سجلت 14 ولاية أرقاما يومية قياسية للمرضى في المستشفيات.
وتجاوز العدد اليومي للوفيات على مستوى البلاد أكثر من ألف وفاة لليوم الخامس على التوالي أمس السبت، وفقا لإحصاء رويترز.
وسجلت ولاية تكساس أعلى عدد من حالات الإصابة المؤكدة وهي 985 ألفا و61 حالة، بزيادة 0,8% على الفترة نفسها من اليوم السابق.
كما شهدت الولاية ذاتها أعلى عدد من حالات الوفاة المسجلة في الساعات الـ24 الماضية، حيث توفي فيها 100 شخص.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إيران الأكثر تضررا من فيروس كورونا في الشرق الأوسط (رويترز)


رقم قياسي للوفيات بإيران

قالت وزارة الصحة الإيرانية إن السلطات سجلت اليوم الأحد 459 حالة وفاة بفيروس كورونا، في ارتفاع قياس أعداد الوفيات في يوم واحد.
وارتفع بذلك العدد الرسمي للوفيات إلى أكثر من 38 ألف وفاة في أكثر دول الشرق الأوسط تضررا من الفيروس.
وقالت سيما سادات لاري المتحدثة باسم الوزارة للتلفزيون الرسمي إن البلاد سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 9236 إصابة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 682 ألفا و486 حالة.
مصر تخشى موجة ثانية
حذّرت السلطات الصحية في مصر اليوم الأحد من موجة جديدة محتملة من تفشي فيروس كورونا في البلاد مع اقتراب فصل الشتاء.
وقالت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد إن محافظتي القاهرة والإسكندرية سجلتا أعلى حالات إصابة في البلاد، داعية المواطنين إلى وضع الكمامات والتزام قواعد التباعد الاجتماعي، وأضافت أنه لا توجد خطط لإغلاق المدارس في الوقت الراهن.
وسجلت مصر حتى الآن 108 ألاف و962 حالة إصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى 6355 حالة وفاة.
عشرات الوفيات بالعراق والسعودية
أعلن العراق اليوم الأحد وفاة 44 شخصا جراء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، بالإضافة إلى 2530 إصابة جديدة.
ووفقا لوزارة الصحة العراقية، فقد ارتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 498 ألفا و549، كما ارتفعت أعداد الوفيات إلى أكثر من 11 ألف وفاة.
وفي السعودية، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 15 وفاة جديدة و363 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 420 مريضا.
وأوضحت الوزارة -في بيان- أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 350 ألفا و592، منها 5540 وفاة، وأكثر من 337 ألف حالة شفاء.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الهند تحتل المركز الثاني في عدد الإصابات بفيروس كورونا بعد الولايات المتحدة (غيتي إيميجز)


الهند.. 45 ألف إصابة جديدة

أظهرت بيانات وزارة الصحة في الهند اليوم الأحد تسجيل 45 ألفا و674 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 8.5 ملايين.
وقالت وزارة الصحة إن الوفيات ارتفعت بواقع 559 ليرتفع الإجمالي إلى أكثر من 126 ألف وفاة.
ويحل مهرجان الأضواء الهندوسي (ديوالي) هذا الأسبوع، مما يثير مخاوف من أن يؤدي إلى انتشار أسرع للعدوى.
فرنسا.. 40 ألف وفاة
وفي فرنسا قال وزير الصحة أوليفييه فيران إن "الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في المدة الاخيرة مكّنت من التحكم في انتشار الوباء، لكنه من السابق لأوانه قياس أثر الحجر المنزلي على الحد من انتشار الوباء".
وسجلت البلاد أكثر من 40 ألف حالة وفاة منذ ظهر فيروس كورونا، في حين تستقبل المستشفيات أكثر من 3 آلاف شخص أسبوعيا.
وتوقع الوزير ارتفاع عدد الإصابات في المستشفيات وفي أقسام العناية المركزة خلال الأيام القادمة، كانعكاس للوضع الذي سبق فرض الحجر.

الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 10-11-20, 08:50 PM

  رقم المشاركة : 107
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. أكثر من 51 مليون إصابة عالميا والبرازيل توقف تجربة لقاح وإيطاليا تفرض إجراءات صارمة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إيطاليا فرضت إجراءات إغلاق صارمة للحد من تفشي الفيروس (غيتي)



10/11/2020

تجاوزت أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العالم عتبة 51 مليونا، وبينما تستعد إيطاليا لفرض قيود أكثر صرامة بداية من يوم غد، الأربعاء، علقت البرازيل تجارب لقاح صيني بسبب "تأثير ضار شديد".
وبحسب موقع "ورلدوميتر" (Worldometer) المتخصص برصد الأرقام والإحصاءات المتعلقة بفيروس كورونا، فقد بلغت أعداد المصابين في العالم 51 مليونا و243 ألفا و488 بحلول الساعة 08:00 بتوقيت مكة المكرمة (05:00 بتوقيت غرينتش).
وبلغ عدد المتعافين 36 مليونا و35 ألفا و21 متعافيا، في حين بلغ عدد المتوفين مليونا و269 ألفا و319.
وفي الولايات المتحدة الدولة الأولى في العالم من حيث أعداد الإصابات والوفيات، بلغت أعداد الإصابات 10 ملايين و421 ألفا و956 إصابة، بينما بلغت أعداد الوفيات 244 ألفا و448.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الولايات المتحدة سجلت أكثر من 10 ملايين إصابة (الفرنسية)


إصابات البيت الأبيض

يأتي ذلك بينما أفادت وسائل إعلام أميركية أن اثنين من مساعدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب ممن أمضوا الأمسية الانتخابية في البيت الأبيض أصيبا بفيروس كورونا المستجد.
ونقلت إذاعة "إن بي آر" (NPR) العامة عن كولتر بيكر، المسؤول في مكتب وزير الإسكان والتنمية الحضرية بن كارسون، قوله إن الوزير التقط عدوى الفيروس "لكنه بخير ويشعر بأنه محظوظ لتلقيه علاجات تساعد في شفائه وتسرعه".
ووفقا لشبكة "إيه بي سي" (ABC) التلفزيونية، فقد استدعت إصابة بن كارسون (69 عاما) بالفيروس نقله إلى مستشفى والتر ريد العسكري القريب من واشنطن، حيث تلقى العلاج لفترة وجيزة.
وكان كارسون أمضى مساء الثلاثاء في البيت الأبيض يتابع نتائج الانتخابات الرئاسية.
من جهتها أفادت شبكة "إن بي سي نيوز" (NBC News) أن ديفيد بوسي مستشار الرئيس، الذي كان بدوره يتابع نتائج الانتخابات في البيت الأبيض مساء الثلاثاء التقط العدوى، بحسب ما تبين الأحد حين ظهرت نتيجة فحص كورونا، مشيرة إلى أنه عزل نفسه في منزله.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تفاؤل بلقاح شركة فايزر الأميركية (الفرنسية)


لقاح وتفاؤل

وفي وقت سابق اعتبر مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، نبأ التوصل إلى لقاح للوقاية من فيروس كورونا من قبل شركة فايزر "أمرا عظيما"، وقال إن الولايات المتحدة قد يكون لديها جرعات لقاح جاهزة قبل نهاية العام.

وكانت شركة فايزر الأميركية لإنتاج الأدوية أعلنت أن لقاحها التجريبي مع شركة بايونتيك الألمانية يوفر "حماية بنسبة 90%" من وباء كوفيد-19.
إصابات وقرارات

وفي الهند -الدولة الثانية من حيث عدد الإصابات في العالم- بلغت أعداد الإصابات 8 ملايين و591 ألفا و75 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 127 ألفا و104.
وفي البرازيل -الدولة الثالثة من حيث عدد الإصابات والثانية من حيث عدد الوفيات- بلغت أعداد الإصابات 5 ملايين و675 ألفا و766 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 162 ألفا و638.
وأعلنت السلطات الصحية في البرازيل، الاثنين، أنها علقت التجارب السريرية على لقاح تجريبي صيني مضاد لفيروس كورونا المستجد بعد تعرض أحد المتطوعين لـ"حادث خطير" لم تحدد ماهيته.
وقالت وكالة اليقظة الصحية "أنفيزا" في بيان إنها "قررت وقف التجارب السريرية على لقاح كورونافاك بعد حادث خطير" وقع في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
ولم توضح الوكالة ماهية الحادث الخطير؛ لكنها أوضحت أن النوع من الحوادث يمكن أن يكون وفاة أو آثارا جانبية قد تتسبب بالوفاة، أو إعاقة شديدة، أو حالة تستدعي الاستشفاء، أو "حدثا مهما سريريا".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فرنسا تحتل المرتبة الأولى أوروبيا في أعداد الإصابات (رويترز)


قيود صارمة

وفي فرنسا، الرابعة عالميا في أعداد المصابين بالوباء، بعد أن تجاوزت الإصابات فيها روسيا، والأولى أوروبيا، بلغت أعداد الإصابات مليونا و807 آلاف و479 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 40 ألفا و987 وفاة.
وفي إيطاليا المجاورة، من المقرر أن يتم فرض قيود أكثر صرامة في عدة مناطق اعتبارا من يوم غد، الأربعاء، فيما تكافح البلاد من أجل احتواء الجائحة.
وقال جيوفاني ريتسا، وهو مسؤول رفيع في وزارة الصحة، في بيان بالفيديو "الوضع الوبائي في بلدنا يزداد سوءا".
وأضاف ريتسا أن الوضع يطرح سببا وجيها لفرض قيود أكثر صرامة "خاصة في المناطق الأكثر تضررا".
وقسمت الحكومة الإيطالية البلاد بالفعل إلى 3 مناطق (حمراء وبرتقالية وصفراء).
والمناطق الصفراء هي الأقل تضررا؛ لكن يتعين عليها الالتزام بالتدابير المعمول بها في عموم البلاد؛ مثل حظر التجوال الليلي وإغلاق المتاحف والتحول إلى الدراسة عبر الإنترنت للمدارس الثانوية والجامعات.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 11-11-20, 05:34 PM

  رقم المشاركة : 108
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. تواصل الأرقام القياسية بالولايات المتحدة وانتكاسة للقاح صيني بالبرازيل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لقاح سينوفاك واجه جدلا في البرازيل ورفضه الرئيس بولسونارو باعتبار أنه يفتقر إلى المصداقية (الأناضول)



11/11/2020

تواصل الولايات المتحدة تسجيل أرقام قياسية في الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا كوفيد-19، في حين أصيب لقاح سينوفاك الصيني بنكسة بعد تسببه بوفاة في البرازيل على وقع أخبار نجاح لقاحي فايزر الأميركي الألماني وسبوتنيك الروسي.
وسجلت الولايات المتحدة مساء أمس، الثلاثاء، أكثر من 200 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.
وأظهرت بيانات الجامعة -التي تعد مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19- أن الولايات المتحدة سجلت نحو 202 ألف إصابة جديدة بالفيروس، وألف و535 وفاة ناجمة عن الوباء.
وهذه الحصيلة المرتفعة كثيرا، التي تعزى في جزء منها إلى تأخر جمع البيانات خلال العطلة الأسبوعية، ترفع الحصيلة التراكمية لأعداد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة إلى أكثر من 10 ملايين و238 ألف شخص توفي منهم لغاية مساء أمس 239 ألفا و588 شخصا.
وقالت وزارة الصحة في البرازيل إنها سجلت 25 ألفا و12 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و201 وفاة.
وتشير بيانات وزارة الصحة إلى أن إجمالي الإصابات في البرازيل بلغ 5 ملايين وأكثر من 700 ألف، بينما يقترب إجمالي الوفيات من 163 ألفا.
وعلقت هيئة تنظيم الصحة في البرازيل التجارب السريرية على لقاح سينوفاك الصيني للوقاية من فيروس كورونا بسبب تطور بالغ الضرر، وهو ما يسعد الرئيس جايير بولسونارو، الذي انتقد مرارا مصداقية هذا اللقاح، وقال إن حكومته لن تشتريه.
وأوقفت الهيئة التجارب في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، قائلة إن التطور حدث يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت حكومة ولاية ساو باولو، حيث تجرى التجارب، إن وفاة أحد المتطوعين سجلت على أنها واقعة انتحار، ويُحقق فيها.
وواجه اللقاح جدلا في البرازيل، إذ رفضه الرئيس بولسونارو باعتبار أنه يفتقر إلى المصداقية.
وتتناقض النكسة التي تعرضت لها جهود سينوفاك مع الأخبار السارة من شركة "فايزر" (Pfizer) الأميركية لصناعة الأدوية وشريكتها شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بيونتك" (BioNTech) اللتين قالتا إن لقاح كوفيد-19 التجريبي فعال بنسبة كبيرة جدا، بناء على نتائج التجارب الأولية.
وأعلنت، الاثنين الماضي، الشركتان أن لقاحهما التجريبي للوقاية من مرض كوفيد-19 فعال بأكثر من 90%، فيما قالت ممثلة لوزارة الصحة الروسية إن لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V) الروسي المضاد لكوفيد-19 فعال بنسبة تزيد عن 90%.
وبحلول فجر اليوم الأبعاء، اقتربت الإصابات بفيروس كورونا المستجد حول العالم من 52 مليونا، وارتفع عدد الوفيات إلى مليون و278 ألفا، في حين بلغ عدد المتعافين 33 مليونا و360 ألفا، وفق أحدث حصيلة نشرها موقع "ورلد ميتر".
وقد سجل الأردن إصابات ووفيات عالية، وأعلن لبنان الإغلاق التام، وعادت إيطاليا لتسجل حصيلة يومية مؤلمة، في حين اتخذت روسيا إجراءات حاسمة في محاولة لاحتواء الفيروس.
وما تزال الولايات المتحدة الأكثر تضررا بالفيروس على صعيدي الإصابات والوفيات، حيث سجلت حتى الآن ما يزيد على 10 ملايين إصابة بينها 115 ألفا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، في وقت بلغ عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس 238 ألفا و427 وفاة.

وفي المرتبة الثانية تأتي الهند بنحو 8.6 ملايين إصابة و127 ألف وفاة، تليها البرازيل بنحو 5.7 ملايين إصابة، وما يزيد على 162 ألف وفاة.
وتحتل روسيا المرتبة الرابعة بتسجيلها حتى اللحظة ما يفوق 1.8 مليون إصابة، و31 ألف وفاة جراء الفيروس.
وقال رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين أمس، الثلاثاء، إن الحانات والنوادي والمطاعم بالمدينة ستتوقف عن العمل أثناء الليل لمدة شهرين للحد من انتشار مرض كوفيد-19، مع تجاوز عدد الإصابات اليومي 20 ألفا.
وتصر السلطات على أن إجراءات العزل العام الصارمة، التي فُرضت في الربيع، لن تعود رغم ارتفاع العدد اليومي للإصابات إلى مستويات قياسية.
وقال الرئيس فلاديمير بوتين إن بلاده تختبر بالفعل لقاحين للوقاية من الفيروس، وهي على أعتاب تسجيل لقاح ثالث، وذكر أن كل اللقاحات الروسية فعالة.

المصدر : وكالات



 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 12-11-20, 09:12 PM

  رقم المشاركة : 109
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. الإصابات بالولايات المتحدة في تصاعد مستمر والرئيس الأرجنتيني في الحجر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وباء كورونا يواصل التفشي في دول العالم (رويترز)



12/11/2020

اقترب عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد حول العالم اليوم الخميس من 52.5 مليون مصاب، وفي الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة تسجيل زيادات قياسية في عدد الإصابات دخل الرئيس الأرجنتيني في حجر صحي بعد إصابة سكرتيره بالوباء.
ووفقا لموقع "ورلد ميتر" المتخصص برصد إحصائيات كورونا، فقد وصلت إصابات الفيروس حول العالم إلى 52 مليونا و452 ألفا و552 إصابة عند الساعة العاشرة بتوقيت مكة المكرمة (السابعة بتوقيت غرينتش).
وبلغ عدد المتعافين في العالم 36 مليونا و683 ألفا و749 متعافيا، فيما بلغت حصيلة الوفيات مليونا و289 ألفا و951.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أعداد الإصابات بفيروس كورونا تواصل الارتفاع (رويترز)


زيادات وإجراءات

وحلت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى عالميا من حيث عدد الإصابات بواقع 10 ملايين و708 آلاف و728 إصابة، في حين بلغت حصيلة الوفيات 247 ألفا و398.
وواصلت الولايات المتحدة أمس الأربعاء تسجيل زيادات قياسية هائلة في الإصابات بفيروس كورونا، مع تفاقم التفشي في شمال شرق البلاد، علاوة على ضغوط الجائحة في الغرب الأوسط بالفعل.
وأظهر إحصاء لرويترز أن الولايات المتحدة سجلت 142 ألفا و279 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهو أعلى مستوى على الإطلاق لليوم الثاني على التوالي، إضافة إلى تسجيل أكثر من 100 ألف إصابة لليوم الثامن على التوالي.
وللتصدي لتفشي الفيروس، قال حاكم ولاية نيويورك الأميركية أندرو كومو إنه ستتم مطالبة الحانات والمطاعم والصالات الرياضية بإغلاق أبوابها بداية من الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي اعتبارا من مساء الجمعة.
واعتبر كومو أن هذه الإجراءات تبدو مناسبة في هذه المرحلة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، ولم يستبعد اتخاذ المزيد من التدابير المشددة في حال تواصل تفشي الفيروس.

أرقام وإحصاءات

وفي الهند -التي تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات- يتواصل تفشي الوباء، حيث بلغ العدد 8 ملايين و684 ألفا و39 إصابة، في حين بلغت حصيلة الوفيات 128 ألفا و165.

أما البرازيل فقد سجلت حتى اليوم 5 ملايين و749 ألفا و7 إصابات، وبالنسبة للوفيات فقد بلغت 163 ألفا و406 حالات.
وفي المرتبة الرابعة حلت فرنسا بمليون و865 ألفا و538، ثم روسيا خامسة بمليون و836 ألفا و960 إصابة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرئيس الأرجنتيني قال إن صحته مستقرة (رويترز-أرشيف)


حجر صحي

يأتي ذلك فيما دخل الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز حجرا صحيا في مقر إقامته بعد إصابة سكرتيره للشؤون الإستراتيجية بفيروس كورونا.
وكشف المكتب الإعلامي للقصر الرئاسي أن نتيجة الفحص الأولي للرئيس فرنانديز كانت سلبية، على أن يخضع لفحص ثان لمزيد من التحقق.
وأوضح فرنانديز (61 عاما) أنه "على ما يرام" ولا تظهر عليه أي أعراض، مشددا على أن العزل الوقائي مهم لوقف انتشار العدوى.
وقد أحصت الأرجنتين نحو مليون و200 ألف إصابة بفيروس كورونا وأكثر من 34 ألف وفاة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ألمانيا سجلت أكثر من 21 ألف إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية (رويترز)


ارتفاع ومطالبة

وفي أوروبا، سجلت ألمانيا ارتفاعا في عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، حيث بلغ إجمالي الإصابات 727 ألفا و553 حالة بعد تسجيل 21 ألفا و866 إصابة جديدة.
وأظهرت البيانات أن العدد الإجمالي للوفيات زاد إلى 11 ألفا و982 بعد تسجيل 215 حالة جديدة.
وفي تطور متصل، طلبت السلطات النيوزيلندية من العمال في الحي التجاري المركزي بأكبر مدينة في البلاد العمل من المنازل بعد أن تم الإعلان عن إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الخميس.
وهذه هي أول إصابة بكورونا، مع عدم وجود صلة معروفة بين الحدود والإصابات منذ أغسطس/آب الماضي.
وجاءت نتيجة الاختبار إيجابية لامرأة في العشرينيات من العمر في أوكلاند، ويعمل مسؤولو الصحة على الكشف عن كيفية إصابتها بالفيروس.
وأبلغت نيوزيلندا أيضا عن حالتين أخريين للإصابة بالفيروس مرتبطتين بالحدود اليوم الخميس، ليرتفع إجمالي عدد الحالات في البلاد إلى 1635 إصابة، بينها 53 حالة نشطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 14-11-20, 08:19 AM

  رقم المشاركة : 110
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. 53 مليون إصابة وانخفاض كبير في الوفيات وإيران تعود للإغلاق الشامل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إيران سجلت أزيد من 738 ألف إصابة وأزيد من 42 ألف حالة وفاة جراء كورونا (الأناضول)



13/11/2020

مع تمدد الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد، انضمت إيران لقائمة الدول التي أعلنت فرض الإغلاق الشامل من جديد، في حين أفادت دراسة حديثة بتراجع معدل الوفيات الناتجة عن الفيروس بنسبة 30%.
وحسب أرقام نشرتها رويترز مساء الجمعة، فإن فيرس كورونا المستجد أصاب حتى الحين 52 مليونا و918 ألفا، بينما بلغ عدد الوفيات مليونا و295 ألفا.
أما موقع ورلد ميتر فذكر أن عدد المصابين تجاوز 53 مليونا و429 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و304 آلاف.
ولا تزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا من فيروس كورونا على صعيدي الإصابات والوفيات، حيث سجلت حتى الآن 10 ملايين و581 ألف إصابة ونحو 242 ألف حالة وفاة.
وفي المرتبة الثانية تأتي الهند ب 8.7 ملايين إصابة وأزيد من 128 ألف حالة وفاة. وتحتل البرازيل المرتبة الثالثة بنحو 5.8 ملايين إصابة وأكثر من 164 ألف حالة وفاة.
وتحتل فرنسا المرتبة الرابعة بـ 1.9 مليون إصابة ونحو 43 ألف حالة وفاة، تليها روسيا بنحو 1.9 مليون إصابة وأزيد من 32 ألف حالة وفاة.
ومن جانبها، سجلت إيطاليا 40 ألفا و902 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الجمعة، في عدد يومي قياسي جديد، كما سجلت 550 حالة وفاة.
وذكرت وزارة الصحة الإيطالية ووكالة الحماية المدنية أن الإحصاء الكلي للإصابات تجاوز الآن 1.1 مليون حالة، بينما ارتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 44 ألفا و139 حالة.

وفي بريطانيا، أظهرت إحصاءات حكومية رسمية تسجيل 27 ألفا و301 إصابة جديدة بكوفيد-19 اليوم الجمعة.
وانخفض العدد بشكل طفيف عن العدد المسجل يوم الخميس الذي بلغ 33 ألفا و470 حالة، وهو رقم قياسي ليوم واحد. وتم تسجيل 376 حالة وفاة جديدة بانخفاض عن 563 حالة سجلت يوم الخميس.
وفي المكسيك بلغ عدد حالات الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد أزيد من 991 ألفا، في حين تجاوزت الوفيات 97 ألفا.

إغلاق شامل


وأعلنت الحكومة الإيرانية اليوم الجمعة عزمها فرض إغلاق على مستوى البلاد لمدة أسبوعين، بهدف احتواء الموجة الثالثة من جائحة كورونا.
يأتي ذلك نتيجة ارتفاع حالات الإصابة والوفيات بالفيروس بشكل خطير خلال الأسابيع الأخيرة.
وبحسب مسؤولي وزارة الصحة، سيكون الانتهاء من الخطة خلال اجتماع للمركز الوطني لإدارة شؤون فيروس كورونا غدا السبت.
بدوره، قال نائب وزير الصحة قاسم جانبابئي إن خطة الإغلاق التي تستمر أسبوعين، ستؤدي إلى إغلاق المدارس ودور السينما والمتاحف والمساجد.
وأضاف أنها تشمل أيضا إغلاق الأعمال غير الأساسية مثل أسواق السيارات ومصففي الشعر والنوادي، في حين ستبقى المستشفيات والصيدليات ومحلات البقالة مفتوحة.
وارتفع عدد وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 40 ألفا و582، وهو الأعلى في الشرق الأوسط.
وسجلت إيران الجمعة 461 وفاة جديدة، وارتفعت الإصابات إلى 738 ألفا و322، مع تسجيل 11 ألفا و737 حالة جديدة.

إصابات ووفيات عربية


في الأردن، أفادت وزارة الصحة بتسجيل 71 وفاة و4469 إصابة بالفيروس. وأضافت الوزارة في بيان، أن حصيلة المصابين ارتفعت إلى 136 ألفا و555؛ منهم 1618 متوفيا.
وفي العراق، سجلت وزارة الصحة 48 وفاة و2690 إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات بلغ 514 ألفا و496؛ بينها 11 ألفا و580 وفاة.
وقالت وزارة الصحة المغربية إنها سجلت 61 وفاة و5515 إصابة جديدة بالفيروس.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن حصيلة المصابين بالفيروس ارتفعت إلى 282 ألفا و336؛ منهم 4631 متوفيا.
وفي الجزائر، رصدت وزارة الصحة الجزائرية 14 وفاة و867 إصابة بكورونا. وأفادت الوزارة في بيان بأن إجمالي الإصابات بالفيروس بلغ 65 ألفا و975؛ منها 2125 وفاة.
وأفادت وزارة الصحة السعودية بتسجيل 20 وفاة و441 إصابة بالفيروس. وأضافت الوزارة في بيان أن حصيلة المصابين بالفيروس ارتفعت إلى 352 ألفا و601؛ منهم 5625 متوفيا.
وفي الإمارات، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 5 وفيات و1226 إصابة بكورونا.
وأوضحت الوزارة في بيان أن حصيلة المصابين بالفيروس وصلت 147 ألفا و961؛ منهم 528 متوفيا.
وفي الكويت، سجلت وزارة الصحة 3 وفيات و718 إصابة بكورونا.
وقالت الوزارة في بيان إن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 135 ألفا و650، بينها 833 وفاة.
وفي قطر، أفادت وزارة الصحة بتسجيل 235 إصابة جديدة بكورونا. وأضافت الوزارة في بيان أن حصيلة المصابين بالفيروس بلغت 135 ألفا و367؛ منهم 234 متوفيا.

انخفاض الوفيات


ورغم استمرار تفشي الفيروس بشكل مذهل، قال باحثون من معهد مقاييس وتقييم الصحة التابع لجامعة واشنطن إن احتمال الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد انخفض بنحو الثلث تقريبا بسبب تحسن العلاج.
وأوضح مدير المعهد كريستوفر موراي أن مرض كوفيد-19 يقتل الآن حوالي 0.6% من المصابين به في الولايات المتحدة، مقارنة بنحو 0.9% في بداية الجائحة.
وأضاف أن الإحصاءات تعكس اكتشاف الأطباء طرقا أفضل لرعاية المرضى بما في ذلك استخدام مضادات التخثر والدعم بالأكسجين. وتم تحديد علاجات فعالة مثل ستيرويد ديكساميثاسون.


وقال المعهد إنه كان يستخدم معدل وفيات إلى الإصابات، مُستمدا من دراسات استقصائية بعد وضع العمر في الاعتبار. وأوضح أن كبار السن أكثر عرضة لخطر الوفاة بكوفيد-19 مقارنة بالشباب.
وقال موراي "نعلم أن الخطر مرتبط بشدة بالعمر. فخطر الوفاة يزيد 9% لكل عام من العمر".
وقال المعهد إنه خلص أيضا إلى أن معدل الوفيات بكوفيد-19 يزداد سوءا في المجتمعات ذات المستويات العالية من السمنة.
وأضاف أن تحليله لمعدلات الوفيات حسب العمر في أكثر من 300 دراسة يشير إلى انخفاض بنسبة 30% منذ مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-11-20, 07:27 PM

  رقم المشاركة : 111
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. الملياردير إيلون ماسك يرجح إصابته بالفيروس وزيادة "خارج السيطرة" للإصابات في إسطنبول

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ماسك سبق أن صرح بأن الذعر من فيروس كورونا غباء (الأناضول)



15/11/2020

قال الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" (Tesla) الأميركية إيلون ماسك إنه يعاني "على الأرجح" من إصابة متوسطة بفيروس كورونا المستجد، فيما دعا عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو لفرض عزل عام بالمدينة لاحتواء زيادة خارج السيطرة للمصابين بالفيروس، في حين قالت الوكالة الأوروبية للأدوية إنها تتوقع توزيع أول لقاح للفيروس في يناير/كانون الثاني المقبل.
وغرد ماسك -وهو سابع أغنى أثرياء العالم (90.8 مليار دولار)- أمس السبت، "حصلت على نتائج مختلفة تماما من معامل مختلفة، لكني أعاني على الأرجح من حالة إصابة متوسطة بكوفيد-19. الأعراض التي أعاني منها هي أعراض نزلة برد خفيفة، وهذه ليست مفاجأة حيث إن فيروس كورونا هو أحد أنواع البرد".

وكتب ماسك ردا على مستخدم سأله عن أعراض إصابته "تتباين صعودا وهبوطا بشكل قليل. أشعر وكأنها نزلة برد عادية، لكن أعاني من تكسير في الجسد… أكثر من السعال والعطس". وكان الملياردير الأميركي قال الخميس الماضي إن نتائج فحص كورونا من الجهاز نفسه جاءت إيجابية مرتين، وسلبية مرتين في اليوم ذاته.
وسبق لماسك أن نشر معلومات مضللة حول الفيروس، ونشر تغريدة شهيرة أوائل مارس/آذار الماضي يقول فيها إنه يتوقع أن يكون هناك "ما يقرب من صفر حالات جديدة" بحلول "نهاية أبريل/نيسان"، كما رأى أن "الذعر من فيروس كورونا غباء".


وضع إسطنبول

من ناحية أخرى، دعا رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو أمس السبت إلى فرض عزل عام لمدة أسبوعين على الأقل في كبريات مدن تركيا، وذلك لاحتواء زيادة "خارج نطاق السيطرة" في حالات الإصابة بالفيروس.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



عمدة إسطنبول: وفيات كورونا في المدينة وحدها تفوق الأرقام المعلنة في تركيا ككل (الأناضول)


وقال إمام أوغلو -وهو سياسي من حزب الشعب الجمهوري- إن الوفيات المرتبطة بالفيروس في المدينة وحدها تفوق الأرقام المعلنة على مستوى البلاد، وأضاف لدى افتتاح محطة لمعالجة المياه "كانت حالات الوفيات في إسطنبول خاصة في الأسبوع الماضي أزيد بخمسين وفاة – كحد أدنى- على العدد المسجل في تركيا بأكملها".
وقال رئيس البلدية -الذي يُنظر إليه على أنه مرشح للرئاسة في المستقبل وأصيب بكوفيد-19 الشهر الماضي- إنه أيد اقتراحا للجنة محلية بفرض عزل فوري لمدة تتراوح من أسبوعين لثلاثة أسابيع، يليها فتح بضوابط وفترة لتتبع المخالطين.
وتسبب مرض "كوفيد-19" في وفاة أكثر من 11300 شخص في تركيا، وسجلت البلاد 93 وفاة و3045 إصابة أول أمس الجمعة، لترتفع إلى مستويات لم تشهدها البلاد منذ آخر أبريل/نيسان الماضي.
وكان وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة صرح الشهر الماضي بأن تصاعدا خطيرا في تفشي المرض بدأ في الظهور بإسطنبول، لكن لم يتم النظر في فرض عزل عام آخر في ذلك الوقت.

وعلى الصعيد العالمي، تخطى عدد المصابين بالجائحة، التي ظهرت لأول مرة في مدينة ووهان الصينية آخر العام الماضي، حاجز 54 مليونا صباح اليوم وفق بيانات موقع "ورلد ميتر" المتخصص برصد تطورات الجائحة.
وتصدرت الولايات المتحدة دول العالم بعدد الإصابات والوفيات بأكثر من 11 مليونا، ثم تلتها الصين بأزيد من 8 ملايين و814 ألفا، ثم البرازيل (5 ملايين و800 ألف إصابة).
وبلغ عدد حالات الوفاة جراء المرض حتى الآن أكثر من مليون و318 ألفا، بينما تعافي ما يفوق 37 مليونا و800 ألف.


لقاح أوروبي

من ناحية أخرى، قالت الوكالة الأوروبية للأدوية أمس السبت، إنها تتوقع إعطاء رأي إيجابي بشأن أول لقاح بحلول نهاية العام الجاري، على أن يجري توزيعه "اعتبارا من يناير/كانون الثاني"، في حال كانت "المعطيات (السريرية) ثابتة".
وصرح مدير الوكالة غويدو راسي في مقابلة مع صحيفة إيطالية بأن توزيع لقاح في يناير/كانون الثاني المقبل ستكون آثاره على انتشار الفيروس "واضحة خلال 5 إلى 6 أشهر، وأساسا في الصيف المقبل".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

احتجاج أمس بمدينة فرانكفورت وسط ألمانيا على القيود الجديدة المفروضة لمواجهة الموجة الثانية لتفشي كورونا (غيتي)


بالمقابل، شهدت عدة دول أوروبية مظاهرات احتجاجية أمس السبت ضد القيود المفروضة مؤخرا لكبح الموجة الثانية لتفشي وباء "كوفيد-19″، وذلك في ظل استبعاد السلطات في كل الدول الأوروبية تقريبا تخفيف القيود، بل إنها تقوم بتشديدها.
ففي البرتغال، تحدى 500 متظاهر القيود في العاصمة لشبونة لتنظيم "مسيرة من أجل الحرية"، وذلك بعدما فرضت السلطات حظرا للتجول خلال نهاية الأسبوع يبدأ سريانه السبت، ويشمل 70% من السكان، على أن يشمل الأسبوع المقبل 80%.
وفي ألمانيا، تظاهر نحو ألف من معارضي وضع الكمامة في مدينة فرانكفورت (وسط)، كما تجمع 700 شخص في راتيسبورن (جنوب)، كما من المزمع تنظيم تظاهرات أخرى اليوم، وحذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن الجائحة ستستمر "طيلة فصل الشتاء كحد أدنى".
وفي فرنسا، خرجت مظاهرات أمس ضد القيود الخاصة بمحاربة فيروس كورونا في مدينة نيس (جنوب شرق)، حيث تجمع 1500 شخص، وفي مرسيليا (جنوب) حيث احتج المئات.
وقد حذر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس في مقابلة صحفية من أنه سيتعين "التعايش مع الفيروس على المدى الطويل" في انتظار وصول اللقاح.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-11-20, 08:38 PM

  رقم المشاركة : 112
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. قيود صارمة في أميركا وبايدن يحذر من وفيات إضافية ودعوات لتشديد الإجراءات بتركيا



 


كورونا.. قيود صارمة في أميركا وبايدن يحذر من وفيات إضافية ودعوات لتشديد الإجراءات بتركيا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إحدى وحدات العناية المركزة في مستشىفى بولاية تكساس الأميركية (الفرنسية)



17/11/2020

أعلنت عدة ولايات أميركية كبيرة قيودا صارمة جديدة لمكافحة فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، وحذر الرئيس المنتخب جو بايدن من خطر وفيات جديدة، وسط دعوات في تركيا لاتخاذ إجراءات ملموسة لمكافحة الجائحة.
وانضمت نيوجيرسي وأوهايو وفيلادلفيا أكبر مدينة في بنسلفانيا إلى قائمة متزايدة من الولايات، التي أعادت فرض إجراءات صارمة تهدف إلى الحد من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بعدما تراجعت في فترة الصيف.
ويحذر خبراء الصحة من أن موسم السفر في العطلات القادمة مع الطقس البارد سيؤديان إلى زيادة الإصابات؛ إذ من المرجح أن يتجمع الناس في أماكن مغلقة.
وحتى يوم أمس يتلقى أكثر من 70 ألف أميركي العلاج في المستشفيات من كوفيد-19، وهو أكبر عدد على الإطلاق منذ بدء الجائحة، بحسب إحصاء رويترز.
وتجاوز عدد الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة حتى أمس 11 مليونا، وذلك بعد أكثر من أسبوع بقليل على تجاوز 10 ملايين حالة.
وتشمل الإجراءات حظر التجمعات الداخلية في بعض الولايات، باستثناء الأفراد الذين يعيشون سويا، وقصر التجمعات الخارجية في الهواء الطلق على أعداد محدودة تصل فقط إلى 150 شخصا.
وخلال الأيام السبعة الماضية، سجلت الولايات المتحدة يوميا في المتوسط 148 ألف إصابة بفيروس كورونا و1120 وفاة.
من جانبه حذر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، أمس، من خطر تسجيل وفيات إضافية بكوفيد-19، إذا أصر الرئيس دونالد ترامب وحكومته على رفض أي تنسيق مع الفريق الديمقراطي المكلف بتأمين الانتقال إلى البيت الأبيض.

ونبه بايدن إلى أن عدم وجود تنسيق بين الفريقين يعني "أن أناسا إضافيين قد يموتون"، مشيرا خصوصا إلى أهمية تحضير توزيع اللقاحات المضادة للوباء ما إن تصبح متوافرة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رئيس بلدية إسطنبول دعا إلى فرض إجراءات العزل العام لأسبوعين على الأقل (الأناضول)

توصيات بتركيا

وفي تركيا قال وزير الصحة، فخر الدين قوجة، إن المجلس العلمي الاستشاري أوصى بأن تنفذ الحكومة إجراءات ملموسة لإبطاء انتشار مرض كوفيد-19، وذلك مع ارتفاع عدد الإصابات اليومية بالمرض خلال الأسابيع الأخيرة.
وفي بيان مكتوب أعقب اجتماعا للمجلس، قال قوجة إن أعضاءه ناقشوا الإجراءات الوقائية، مؤكدا على أن السبب الرئيسي وراء انتشار الفيروس هو حركة الناس وذهابهم إلى الأماكن المزدحمة، مضيفا أن الناس بدأت تقضي مزيدا من الوقت في الأماكن المغلقة مع دخول شهور الشتاء.
ودعا رئيس بلدية إسطنبول إلى فرض إجراءات العزل العام لأسبوعين على الأقل من أجل احتواء معدلات الارتفاع "الخارجة عن السيطرة" في إصابات فيروس كورونا.
وأمرت الحكومة هذا الشهر بإغلاق جميع الشركات بحلول 10 مساء، كما قللت عدد الساعات التي يسمح فيها لكبار السن ممن تتجاوز أعمارهم 65 عاما بالخروج من منازلهم في بعض الأقاليم، بما فيها أنقرة وإسطنبول.


أوروبا

وفي أوروبا، أعلنت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، التعاقد مع شركة أوروبية لشراء 405 ملايين جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا.
وأكدت فون دير لاين أن المفوضية تواصل العمل من أجل تأمين لقاحات آمنة وفعالة لمواجهة انتشار الوباء.
وفي ألمانيا، أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل أن القيود، التي فرضتها البلاد، أتاحت الحد من تفشي الموجة الجديدة من وباء كوفيد-19؛ لكنها دعت مواطنيها إلى التزام "الحد الأدنى" من التواصل في ما بينهم.
وقالت ميركل في مؤتمر صحفي إثر اجتماع مع رؤساء الحكومات الإقليمية "يبقى أمامنا مسار طويل؛ لكن الخبر الجيد هو أننا نجحنا في الحد من التفشي المتسارع" للفيروس.

إحصاءات

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم، الثلاثاء، ارتفاع عدد الإصابات الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا 14 ألفا و419 إصابة، ليصل الإجمالي إلى 815 ألفا و746.
وكشفت البيانات تسجيل 267 وفاة جديدة مما يرفع العدد الإجمالي إلى 12 ألفا و814.
وأفادت وزارة الصحة التونسية بتسجيل 19 وفاة و599 إصابة بكورونا، خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما رصدت البحرين 3 وفيات بالفيروس.
وحتى مساء الاثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم 55 مليونا و220 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و330 ألفا، وتعافى ما يزيد على 38 مليونا و344 ألفا، وفق موقع "ورلد ميتر" (worldmeter).

المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 20-11-20, 07:40 AM

  رقم المشاركة : 113
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وفيات أميركا تجاوزت 250 ألفا.. قائمة بالدول العربية الأكثر تضررا بفيروس كورونا



 


وفيات أميركا تجاوزت 250 ألفا.. قائمة بالدول العربية الأكثر تضررا بفيروس كورونا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العراق يتصدر الدول العربية من حيث التضرر بفيروس كورونا المستجد (غيتي)



19/11/2020

حسب أرقام نشرتها رويترز اليوم، الخميس، فإن فيروس كورونا المستجد أصاب حتى الآن 56.24 مليونا حول العالم توفي مليون و348 ألفا، فيما تواصل الدول تعزيز الإجراءات الاحترازية لاحتواء الفيروس.
وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق، منذ اكتشاف أولى الإصابات في الصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وما تزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا من الفيروس على صعيدي الإصابات والوفيات، فيما يتصدر العراق الدول العربية الأكثر تضررا.
وحتى الحين سجلت الولايات المتحدة 11 مليونا و550 ألف إصابة، فيما تجاوز عدد وفياتها 250 ألفا.
وفرضت ولايات ومدن أميركية سلسلة قيود جديدة تشمل العزل المنزلي، ومنع تناول الوجبات داخل المطاعم والمقاهي، والحد من التجمعات في ظل ارتفاع عدد الإصابات في أنحاء البلاد.
وقال رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلازيو، إن مدارس المدينة العامة البالغ عددها 1800 ستنتقل إلى الدراسة عن بعد اعتبارا من اليوم الخميس، وشدد على أنه "علينا مواجهة الموجة الثانية لكوفيد-19".
وفي المرتبة الثانية، الهند بأزيد من 8.9 ملايين إصابة و131 ألفا و578 وفاة، تليها البرازيل بأزيد من 5.9 ملايين إصابة و167 ألفا و455 وفاة.
وتحتل فرنسا المرتبة الرابعة بمليونين و56 ألف إصابة و46 ألفا و698 وفاة، تليها روسيا بنحو مليوني إصابة وأزيد من 34 ألف وفاة.

نكبة أوروبا


وما تزال القارة الأوربية ترزح تحت وطأة كوفيد-19، حيث سجلت 46% من إجمالي عدد الإصابات الجديدة في العالم، و49% من وفيات الأسبوع الماضي، بحسب منظمة الصحة العالمية.
وفي سويسرا حذرت "الجمعية السويسرية لطب العناية المشددة" من أن وحدات العناية المركزة "امتلأت جميعها عمليا".
وتمت إضافة المزيد من الأسرة، ودعي الجيش لدعم جهود السيطرة على الوباء في عدة مناطق.
وتمدد العديد من الدول الأوروبية القيود المشددة على الحياة اليومية لسكانها، في محاولة للحد من تفشي الفيروس.
وأفاد متحدث باسم الحكومة الفرنسية أنه يستبعد أن ترفع السلطات الإغلاق الجزئي في وقت قريب، في حين تستعد الحكومة البرتغالية لتمديد التدابير لأسبوعين إضافيين.
وأما في المجر، فتم تمديد حالة الطوارئ، التي تسمح بفرض إجراءات إغلاق جزئي حتى فبراير/شباط المقبل.
وفي برلين، استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق آلاف المتظاهرين، الذين نزلوا إلى الشوارع بدون كمامات للاحتجاج على القيود المشددة، ورد المتظاهرون بهتافات "عار.. عار".
وجاءت التظاهرة بعد يوم من اندلاع صدامات مشابهة مع الشرطة خلال تظاهرة مماثلة في براتيسلافا، شارك فيها الآلاف من أنصار اليمين المتشدد.

أرقام من إيران


وفي إيران، قالت وزارة الصحة اليوم، الخميس، إن حصيلة الوفيات الناتجة عن تفشي فيروس كورونا ارتفعت إلى 43 ألفا و418 إصابة مع تسجيل 476 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية.
وأضافت أن مجموع الإصابات بلغ 815 ألفا و117. وإيران هي الأكثر تضررا بالوباء في منطقة الشرق الأوسط.
وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، أنه جرى رصد 13 ألفا و223 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، وحثت المواطنين على الالتزام بالبروتوكولات الصحية للحد من انتشار المرض.


العالم العربي


ويعتبر العراق الدولة الأكثر تضررا بفيروس كرونا المستجد في العالم العربي، حيث سجل حتى الآن 526 ألفا و852 إصابة و11 ألفا و795 وفاة.
وفي المرتبة الثانية السعودية بـ354 ألف إصابة و5710 وفيات، يليها المغرب بأزيد من 300 ألف إصابة و5013 وفاة.
ويحتل الأردن المرتبة الرابعة عربيا بـ163 ألفا و926 إصابة، فيما سجل حتى الآن 1969 وفاة.
وفي المرتبة الخامسة تأتي الإمارات بـ154 ألف إصابة و542 وفاة.
وتأتي الكويت في المرتبة السادسة بـ138 ألف إصابة و857 وفاة.
وتحتل قطر المرتبة السابعة عربيا بأزيد من 136 ألف إصابة و235 وفاة، تليها سلطنة عمان بـ121 ألف إصابة و1360 وفاة.

الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 21-11-20, 03:26 AM

  رقم المشاركة : 114
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. أكثر من 56 مليون مصاب وطلب طارئ بأميركا لترخيص لقاح فايزر وبيونتك



 


كورونا.. أكثر من 56 مليون مصاب وطلب طارئ بأميركا لترخيص لقاح فايزر وبيونتك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لقاح فايزر الأميركية وبيونتك الألمانية أظهر فعالية بنسبة 95% في الوقاية من كوفيد-19 دون آثار جانبية خطيرة (رويترز)



20/11/2020

أكدت مجموعة فايزر (Pfizer) الأميركية للأدوية وشركة بيونتك (BioNTech) الألمانية رسميا أنهما ستقدمان اليوم الجمعة طلب ترخيص طارئ للقاحهما المضاد لفيروس كورونا لدى وكالة الأدوية الأميركية، لتكونا بذلك أول المصنعين الذين يقدمون على هذه الخطوة في الولايات المتحدة، في حين تجاوز عدد الإصابات عالميا 56 مليونا.
وكان هذا الإعلان منتظرا منذ عدة أيام، وذلك بعد نشر نتائج التجارب السريرية التي أجريت على 44 ألف متطوع في عدة بلدان، والتي وفقها أظهر اللقاح فعالية بنسبة 95% في الوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) دون آثار جانبية خطيرة.
وقال ألبرت بورلا المدير التنفيذي لـ"فايزر" إن تقديم الطلب في الولايات المتحدة "خطوة حاسمة في سعينا لتأمين لقاح ضد كوفيد-19 للعالم، ولدينا حاليا صورة مكتملة أكثر عن فعالية وسلامة لقاحنا، مما يعطينا ثقة بإمكاناته".
ويجري تقييم اللقاح أيضا منذ أسابيع في الاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا واليابان والمملكة المتحدة.
وقالت تلك الجهات في بيان إن "الشركتين مستعدتان لتوزيع اللقاح في الساعات التي تلي ترخيصه".
ولم تشر وكالة الأدوية الأميركية إلى الوقت الذي تحتاج إليه لتقييم البيانات، لكن الحكومة الأميركية تتوقع منح الضوء الأخضر للقاح خلال الأسبوعين الأولين من ديسمبر/كانون الأول.
ويمكن لأوروبا أن تتبع الولايات المتحدة مباشرة بمنح الترخيص للقاح، أي اعتبارا من الأسبوعين الأخيرين لديسمبر/كانون الأول، وفق رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.
كما ينتظر كذلك أن تقدم شركة مودرنا (Moderna) الأميركية -التي أنتجت لقاحا فعالا أيضا- على طلب ترخيص.

حصيلة عالمية

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و360 ألفا و914 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وأصيب أكثر من 56 مليونا و872 و830 شخصا في العالم بالفيروس، تعافى منهم أكثر من 36 مليونا و274 و600 شخص حتى اليوم.
ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، إضافة إلى محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة.
والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في بياناتها الأخيرة هي الولايات المتحدة (2239)، وإيطاليا (653)، وبولندا (626).
كما أن الولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 252 ألفا و555 وفاة من أصل 11 مليونا و717 ألفا و947 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 4 ملايين و350 ألفا و789 شخصا في البلاد.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 22-11-20, 07:41 PM

  رقم المشاركة : 115
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. حملة تطعيم مرتقبة بالولايات المتحدة الشهر المقبل وفرنسا ترصد الفيروس بمزرعة للمنك



 

كورونا.. حملة تطعيم مرتقبة بالولايات المتحدة الشهر المقبل وفرنسا ترصد الفيروس بمزرعة للمنك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا في العالم (رويترز)


22/11/2020

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد حول العالم اليوم الأحد أكثر من 58 مليونا، وفي الوقت الذي تتوقع فيه الولايات المتحدة بدء إعطاء لقاحات في 11 أو 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل، رصدت فرنسا للمرة الأولى وجود الفيروس في مزرعة للمنك في جنوب غرب باريس.
ووفقا لموقع "ورلد ميتر" المتخصص برصد إحصائيات كورونا، فقد وصلت الإصابات المؤكدة بالفيروس حول العالم إلى 58 مليونا و651 ألفا و345 إصابة عند الساعة 18:00 بتوقيت مكة المكرمة (15:00 بتوقيت غرينتش).
وبلغ عدد المتعافين في العالم 40 مليونا و603 آلاف و929، بينما بلغت حصيلة الوفيات مليونا و389 ألفا و74 حالة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أعداد الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت الربع مليون (الفرنسية)


الأكثر تضررا

وتعد الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا في العالم، حيث تتسارع وتيرة الإصابات لتبلغ بحسب آخر الأرقام 12 مليونا و457 ألفا و683 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات 261 ألفا و843.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة العامة في كاليفورنيا تسجيل 15 ألفا و442 إصابة جديدة، وهو أعلى بأكثر من ألفي إصابة من الرقم القياسي المسجل بالولاية.
في غضون ذلك، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تصريحا بالاستخدام الطارئ لدواء "ريغينيرون" (Regeneron) لعلاج المصابين بفيروس كورونا الذين قد تسوء حالتهم.
وقال مفوض الإدارة ستيفن هان إن الدواء قد يجنّب المرضى دخول المستشفى ويخفف العبء عن نظام الرعاية الصحية في البلاد، حيث تشهد المستشفيات تزايدا في أعداد المرضى المصابين بالفيروس الذين يحتاجون لتلقي العلاج.
وكان دواء ريغينيرون في المرحلة التجريبية واستخدمه الأطباء في علاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب أثناء وجوده في مستشفى "والتر ريد" (Walter Reed) العسكري.
من جهته، قال رئيس فريق ترامب بشأن لقاح كورونا منصف السلاوي إنه يجب تطعيم 70% من السكان لتعود الحياة إلى طبيعتها، مشيرا إلى أن عملية التطعيم قد تبدأ من 11 أو 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السلاوي: يجب تطعيم 70% من السكان لتعود الحياة إلى طبيعتها (رويترز)


ارتفاع متواصل

وفي الهند -التي تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات- يتواصل تفشي الوباء، حيث بلغ العدد 9 ملايين و107 آلاف و622 إصابة، في حين بلغت حصيلة الوفيات 133 ألفا و385.

أما البرازيل فقد تجاوزت حاجز 6 ملايين إصابة، وبالنسبة للوفيات فقد بلغت 169 ألفا و16 حالة وفاة.
وفي فرنسا -الرابعة عالميا من حيث أعداد الإصابات والأولى أوروبيا- بلغت أعداد الإصابات مليونين و127 ألفا و51 إصابة في حين بلغت الوفيات 48 ألفا و518 حالة وفاة.
وبحسب تصريحات الناطق باسم الحكومة الفرنسية فإن عملية "تخفيف" تدابير الإغلاق المفروضة منذ 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في البلاد ستتم على 3 مراحل، الأولى في أوائل ديسمبر/كانون الأول، والثانية مع نهاية عطلة نهاية العام، والثالثة مع بداية يناير/كانون الثاني 2021.
وتوفي نحو 300 مصاب بكوفيد-19 خلال الـ 24 ساعة الماضية، أي أقل بـ 110 أشخاص من اليوم السابق، ويستمر عدد المرضى في غرف العناية المركزة في الانخفاض لليوم الخامس على التوالي، وفقا لإحصاءات فرنسية نشرت أمس السبت.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فرنسا أمرت بإعدام نحو ألف حيوان من فصيلة المنك (مواقع التواصل)


مزرعة المنك

في هذه الأثناء، أعلنت وزارتا الصحة والزراعة والانتقال البيئي الفرنسيتان للمرة الأولى وجود فيروس كورونا المستجد في مزرعة للمنك في جنوب غرب باريس.
وقالت الوزارتان في بيان إنه صدر أمر "بإعدام كل الحيوانات التي لا تزال موجودة وعددها نحو ألف وإزالة المنتجات الصادرة عن هذه الحيوانات".
وبين المزارع الأربع الموجودة في البلاد، هناك واحدة لم تسجل فيها إصابات و"لا تزال تحاليل تجري في الاثنتين الأخريين"، وينتظر أن تصدر النتائج خلال الأسبوع.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إيطاليا تعد من الدول الأكثر تضررا بفيروس كورونا (رويترز)


تشديد القيود

من جانبها، قررت الحكومة البرتغالية تشديد القيود للحد من انتشار فيروس كورونا، إذ أعلنت إغلاق المدارس اعتبارا من الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
يأتي ذلك بينما أعلن وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانتزا أمس أن إيطاليا، إحدى أكثر الدول تضررا من جائحة "كوفيد-19″، تخطط لإطلاق حملة تلقيح ضخمة في شهر يناير/كانون الثاني المقبل.
وصرح سبيرانتزا في اجتماع للصيادلة بأن حملة التطعيم "ستبدأ في نهاية يناير/كانون الثاني المقبل حين نأمل في الحصول على الجرعات الأولى". وتابع "ستكون هذه الحملة من دون سابق مثيل… ستتطلب تعبئة غير عادية".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ألمانيا ستواصل تمديد إجراءات العزل العام (رويترز)


إجراءات واسعة

وفي ألمانيا، قال مسؤولان ألمانيان كبيران اليوم الأحد في تصريحات إن البلاد ستضطر لتمديد إجراءاتها الحالية لاحتواء جائحة فيروس كورونا لتستمر خلال الشهر المقبل.
وفرضت ألمانيا إجراءات "عزل عام مخففة" لمدة شهر اعتبارا من الثاني من الشهر الجاري، لاحتواء موجة ثانية من الفيروس الذي يجتاح كثيرا من أوروبا، لكن أعداد الإصابات لم تنخفض.
وفي إيران، بدأت السلطات تطبيق إجراءات إغلاق واسعة تشمل إقفال المؤسسات التجارية غير الأساسية في العديد من المدن، سعيا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد بعدما تزايدت الإصابات والوفيات في الفترة الماضية.
وتشمل الإجراءات التي ستستمر لفترة قد تبلغ أسبوعين، الإغلاق التام للمؤسسات غير الأساسية في أكثر من نصف مدن البلاد، وأبرزها طهران ومراكز المحافظات الثلاثين الأخرى.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 23-11-20, 06:40 PM

  رقم المشاركة : 116
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. 59 مليون مصاب حول العالم والأمل يتجدد مع الكشف عن لقاح جديد في بريطانيا



 



كورونا.. 59 مليون مصاب حول العالم والأمل يتجدد مع الكشف عن لقاح جديد في بريطانيا

وصل عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا عالميا إلى 59 مليونا، وتم الكشف في بريطانيا عن لقاح جديد، حيث تستعد أميركا ودول أوروبية لحملات تلقيح واسعة ضد الفيروس، مع تفاوت الدول بين تخفيف وتشديد إجراءات الإغلاق.
وفي ظهيرة اليوم الاثنين، بلغت أعداد الإصابات المؤكدة على مستوى العالم 59 مليونا، مقابل حوالي 1.4 مليون وفاة، وأظهر موقع ورلد ميتر (Worldometer)، المتخصص في رصد الضحايا، أن عدد المتعافين من المرض بلغ حوالي 40.8 مليونا.
وتعد الولايات المتحدة الأكثر تضررا في العالم، حيث سجلت 12 مليونا و589 ألف إصابة، مقابل 262 ألف وفاة، تليها الهند التي سجلت -وفق الموقع نفسه- أكثر من 9 ملايين إصابة، و133 ألفا و773 وفاة.


لقاح جديد


من جهة أخرى، قالت شركة أسترازينكا اليوم الاثنين إن لقاحها الذي طورته بالتعاون مع جامعة أوكسفورد أظهر متوسط فعالية 70%، وفي بعض الحالات يصل إلى 90%.
ويعتقد الباحثون أن هذا اللقاح أقل تكلفة وسهل التخزين والنقل إلى بقية دول العالم مقارنة بلقاحات أخرى، منها لقاح شركة فايزر الذي أظهرت النتائج أن فعاليته بلغت 95%.
وطلبت الحكومة البريطانية مئة مليون جرعة من لقاح "أوكسفورد أسترا- زينيكا"، لكنها أعلنت أنها لن تقوم باستخدامه حتى يتم تقييم سلامته من الوكالة الوطنية للأدوية وأجهزة الرعاية الصحية.


حملات تلقيح


وفي أميركا، توقع منصف السلاوي رئيس فريق إدارة الرئيس الأميركي لتطوير وتوزيع لقاح كورونا، البدء في توزيع اللقاح الذي طورته شركة "فايزر" في الولايات المتحدة في 11 من الشهر المقبل، وقال إن تلقيح نحو 70% من السكان سيكون كفيلا بتحقيق مناعة حقيقية وبعودة الحياة لطبيعتها بحلول مايو/أيار.
وقال مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي لشبكة "سي بي إس" (CBS) إن الوصول إلى مرحلة مناعة القطيع في الولايات المتحدة يتوقف على مدى ثقة الأميركيين باللقاح الذي سيتم إنتاجه فور حصوله على مصادقة إدارة الغذاء والدواء.

ورجح عضو مجلس إدارة شركة "فايزر" والمفوض السابق لإدارة الدواء والغذاء سكوت غوتليب إمكانية تطعيم السكان باللقاح بشكل سنوي إلى حين التوصل إلى مزيد من البيانات بشأن هذا اللقاح.
وأضاف غوتليب في مقابلة مع شبكة "سي بي إس" إن دراسة مدة مناعة اللقاح لا تزال مستمرة، مشيرا إلى أن إدارة الدواء والغذاء تعتمد منهجا حكيما في مسألة الموافقة على اللقاحات.
وتجاوز عدد الإصابات في الولايات المتحدة 3 ملايين إصابة منذ بداية الشهر الجاري، وهي أعلى حصيلة تسجل في البلاد خلال شهر واحد منذ بداية الجائحة.
وأعلنت ولاية كاليفورنيا حظر تجول ليلي، بينما حدت ولايات أخرى من التجمعات وعادت إلى التعليم عن بعد، في حين يحذر القطاع الصحي من تفاقم الأزمة مع صدور توصيات بالامتناع عن السفر في عطلة عيد الشكر هذا الأسبوع.
وتعهدت مجموعة الـ20 الأحد ببذل كل الجهود لضمان وصول لقاحات فيروس كورونا المستجد إلى الجميع بطريقة عادلة، وفق البيان الختامي للقمة الافتراضية للمجموعة، لكن من دون تحديد تفاصيل عن كيفية تطبيق ذلك.
لكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعربت عن "قلقها" من بطء المحادثات المتعلقة بتوفير اللقاح للدول الأكثر فقرا.
من جهة أخرى، أعلن رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز الأحد بدء برنامج التطعيم ضد كورونا في يناير/كانون الثاني، مؤكدا أن إسبانيا وألمانيا أول دولتين في الاتحاد الأوروبي لديهما خطة تطعيم كاملة، كما وعد بتغطية قطاع كبير جدا من السكان في غضون 6 أشهر.
وفي إيطاليا، أعلن وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا السبت أن بلاده -إحدى أكثر الدول تضررا من جائحة كوفيد-19- تخطط لإطلاق حملة تلقيح ضخمة في يناير/كانون الثاني المقبل.
وصرح سبيرانتسا في اجتماع للصيادلة بأن الحملة "ستبدأ في نهاية يناير/كانون الثاني المقبل حيث نأمل في الحصول على الجرعات الأولى"، وتابع "هذه الحملة لا سابق لها.. ستتطلب تعبئة غير عادية" للموارد.
وسجّلت إيطاليا، مثل الدول الأوروبية الأخرى التي تكافح للتعامل مع الموجة الثانية المدمرة من الوباء، حوالي 1.3 مليون إصابة و50 ألف وفاة منذ تفشي فيروس كورونا في مطلع هذا العام.


تخفيف القيود

ومن ناحية أخرى، أعادت ولايتا نيو ساوث ويلز وفيكتوريا، وهما أكبر ولايتين سكانا في أستراليا، فتح حدودهما اليوم الاثنين بعد أكثر من 4 أشهر من الإغلاق، مع قضاء ولاية فيكتوريا على موجة ثانية من الجائحة، مما أثار احتمالات العودة سريعا إلى الحياة الطبيعية والانتعاش الاقتصادي.
وأثار فتح الحدود عند منتصف الليل احتفالات عبر البلدات الحدودية، لا سيما في فيكتوريا التي لم تشهد تسجيل إصابات جديدة منذ 24 يوما، مع أنها كانت تسجل 73% من إجمالي الإصابات في أستراليا.
وفي بريطانيا قالت صحيفة تلغراف (The Telegraph) إن وزير النقل سيعلن يوم الاثنين أن قيود الحجر الصحي الشاملة ستنتهي في وقت مناسب لعيد الميلاد حتى تتمكن الأسر من السفر إلى دول "القائمة الحمراء" عالية الخطورة لزيارة الأقارب.
وأضافت الصحيفة يوم الأحد أن القيود ستُخفض من 14 يوما إلى 5 أيام، إذا جاءت نتيجة اختبارات فيروس كورونا سلبية بالنسبة للعائدين من الرحلات بعد 5 أيام من عودتهم إلى البلاد.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية اليوم أنه من المتوقع السماح بإعادة فتح صالات الألعاب الرياضية والمتاجر غير الأساسية في جميع أنحاء
إنجلترا عندما تنتهي حالة العزل العام الحالية في البلاد في الثاني من ديسمبر/كانون الأول.
أما في إسبانيا فأكد رئيس وزرائها أن إستراتيجية بلاده للحد من ارتفاع الإصابات "تعطي نتائج"، معتبرا أن هذا دليل على أن إعلان حالة الطوارئ الشهر الماضي، وفرض حظر تجول ليلي وقيود على السفر بين المناطق، أثبت فاعليته.
في هذا السياق قال الناطق باسم الحكومة الفرنسية في بيان صحفي إن عملية "تخفيف" تدابير الإغلاق المفروضة منذ 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في البلاد ستتم على "3 مراحل"، الأولى في أوائل الشهر المقبل، والثانية مع نهاية عطلة نهاية العام، والثالثة مع بداية يناير/كانون الثاني 2021.


تشديد القيود

في المقابل قررت الحكومة البرتغالية تشديد القيود للحد من انتشار فيروس كورونا، كما حظرت السلطات السودانية اليوم التجمعات الجماهيرية وإقامة الحفلات بالعاصمة الخرطوم.
وسجلت كوريا الجنوبية اليوم 255 حالة جديدة نزولا من 330 حالة تم تسجيلها الأحد، وذلك بعد يوم من تشديدها قواعد التباعد الاجتماعي، في الوقت الذي تكافح فيه موجة ثالثة من العدوى.
كما أعلنت روسيا اليوم تسجيل زيادة قياسية في حالات الإصابة بلغت حوالي 25 ألف حالة، مما يرفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى مليونين و 114 ألفا.
وفي الصين، يخضع موظفو أكبر مطار دولي في شنغهاي إلى فحوص واسعة بعدما رُبط تفشٍ محدود للفيروس بعدد من الموظفين الذين يتولون عمليات الشحن، كما وُضعت خطط لتطعيم العمال الأكثر عرضة للخطر.
وفي ألمانيا انتقد وزير الخارجية هايكو ماس المحتجين المناهضين لوضع الكمامات الذين يقارنون أنفسهم بضحايا النازية، متهما إياهم بالتقليل من شأن المحرقة و"السخرية" من الشجاعة التي يظهرها الناجون منها.
وفرضت إيران قيودا أكثر صرامة السبت، لكبح الموجة الثالثة من الوباء، منها إغلاق الأعمال التجارية غير الأساسية وفرض قيود على السفر، لكن وسائل إعلام حكومية أفادت بوجود مخالفات واسعة النطاق للقواعد.
وفي تركيا بدأت السلطات فرض حظر جزئي للتجول خلال عطلة نهاية الأسبوع للحد من الارتفاع الملحوظ في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وكانت السلطات فرضت حظرا تاما على التدخين في الأماكن العامة.


مخاوف في غزة

وقال عبد الرؤوف المناعمة أخصائي الأحياء الدقيقة وعضو اللجنة الاستشارية الصحية لمواجهة فيروس كورونا في غزة، إن مرضى كوفيد-19 يشغلون 79 جهازا من 100 جهاز تنفس صناعي موجودة في غزة.
وأضاف أنه خلال 10 أيام إذا بقيت الأمور على هذه الوتيرة من الارتفاع لن يكون النظام الصحي قادرا على استيعاب هذه الحالات، وبالتالي سيكون هناك حالات بحاجة لعناية مكثفة لن تجد لها مكانا في المشافي، مشيرا إلى أن معدل الوفيات البالغ حاليا 0.05% بين مرضى كوفيد-19 قد يرتفع.
وحذر عبد الناصر صبح مسؤول الطوارئ الصحية في مكتب غزة الفرعي لمنظمة الصحة العالمية، من أنه "خلال 7 أيام سوف نستنفد القدرة على رعاية الحالات الحرجة".
وسجلت غزة، التي يعاني سكانها الذين يقدر عددهم بنحو مليوني نسمة من الزحام والفقر، نحو 14 ألف إصابة و65 وفاة بفيروس كورونا، معظمهم منذ شهر أغسطس/آب الماضي.


الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 24-11-20, 02:08 PM

  رقم المشاركة : 117
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. روسيا تؤكد فعالية لقاح سبوتنيك وتحدد توقيت توزيعه وسعره وحصيلة المصابين بالعالم تقارب 60 مليونا



 


كورونا.. روسيا تؤكد فعالية لقاح سبوتنيك وتحدد توقيت توزيعه وسعره وحصيلة المصابين بالعالم تقارب 60 مليونا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

موسكو أعلنت قبل نحو 3 أشهر عن تطوير لقاح "سبوتنيك-في" (رويترز)

أكدت روسيا فعالية لقاحها "سبوتنيك-في" (Sputnik-V) ضد فيروس كورونا بنسبة كبيرة وحددت توقيت توزيعه وسعره عالميا، وبينما تتأهب دول غربية لبدء حملات تلقيح على نطاق واسع، يواصل الوباء حصد المزيد من الأرواح حول العالم.
ففي بيان مشترك صدره اليوم الثلاثاء، أكد مركز "غاماليا" للأبحاث، ووزارة الصحة الروسية، والصندوق السيادي الروسي -الهيئات المشاركة في تطوير لقاح "سبوتنيك-في"- أن هذا اللقاح الذي تم الإعلانه عنه لأول مرة في أغسطس/آب الماضي فعّال بنسبة 95%.
وأضاف البيان أن هذه نتائج أولية لتجارب على متطوعين بعد 42 يوما من حقن الجرعة الأولى، دون أن يذكر عدد الحالات المستخدمة لاحتساب نسبة الفعالية.
وفي بيان آخر نشر بالتزامن في صفحة لقاح "سبوتنيك-في" على تويتر، ذكر أنه سيتم بداية من يناير/كانون الثاني المقبل توزيع اللقاح الواقي من مرض كورونا، والمكون من جرعتين، في الأسواق العالمية.
ووفق المصدر نفسه، سيقل سعره عن 20 دولارا للفرد الواحد خارج روسيا، ليكون بذلك أرخص من لقاحات منافسة تم الإعلان عنها في الآونة الأخيرة، بينما سيتاح مجانا للمواطنين الروس.


تطورات متلاحقة

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان شركة مودرنا الأميركية من جهة، وشركتي فايزر الأميركية وبيونتيك الألمانية من جهة أخرى، عن تطوير لقاحين ضد فيروس كورونا، قدرتا نسبة فعاليتهما بـ95%، وتسعى هذه الشركات للحصول على ترخيص طارئ من إدارة الدواء والغذاء الأميركية للبدء في تسويق اللقاحين.
كما أعلنت أسترازينيكا وجامعة أكسفورد عن تطوير لقاح تتراوح فعاليته بين 70% و90%، وأكدت أسترازينيكا عن إحراز تقدم لتصنيع 3 مليارات جرعة ستكون متوفرة في 2021.
وقد أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم أنه توصل لاتفاق مع شركة مودرنا بشأن استيراد لقاحها ضد فيروس كورونا.

ووسط ترحيب كبير بهذه الأخبار المبشرة، أعلنت واشنطن أنها تأمل في بدء حملة تلقيح واسعة الشهر المقبل بمجرد حصول اللقاحات على التراخيص اللازمة، كما تتوقع دول أوروبية بدء حملات مماثلة خلال بضعة أسابيع من الآن.
وفي السياق، أعلنت شركة "كوانتاس" (Qantas) الأسترالية للطيران أنها ستطلب من المسافرين الدوليين تلقي لقاح ضد كورونا قبل السفر على طائراتها، لتكون بذلك أول شركة طيران كبرى تتبنى هذا الإجراء الذي قد تطلبه شركات طيران أخرى.


ضحايا وقيود

عالميا، تتصاعد حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا على الرغم من القيود المشددة التي فرضت في أوروبا ومناطق أخرى.
ووفق أحدث الإحصائيات التي ينشرها موقع "ورلد ميتر"، تجاوزت اليوم الثلاثاء حصيلة المصابين حول العالم 59 مليونا و500 ألف، وبلغ عدد الوفيات مليونًا و400 ألف، في حين تجاوز عدد المتعافين 41 مليونا و275 ألفا.
وفي أوروبا، قررت السلطات في البرتغال والسويد فرض قيود جديدة، في حين تريد 16 ولاية في ألمانيا فرض حجر عام خلال أعياد الميلاد، وسط مخاوف من تجمعات قد تؤدي إلى مزيد من الانتشار للفيروس.
وفي فرنسا، ينتظر أن يعلن الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم عن تخفيف للقيود المفروضة مع تراجع عدد الإصابات الجديدة في فرنسا، وهي إستراتيجية تعتمدها أيضا دول أخرى في أوروبا الغربية.
وفي إسبانيا التي شهدت تراجعا كبيرا للوباء عند بضع مئات من الإصابات يوميا، تحدث رئيس الوزراء بيدرو سانشيز اليوم عن نجاح الخطة التي وضعتها حكومته، في حين وُضع الملك فيليبي السادس في الحجر بعد مخالطته شخصا مصابا بكورونا.
وفي بريطانيا، التي يستعد رئيس وزرائها بوريس جونسون لتخفيف القيود بداية من مطلع الشهر المقبل، توقع وزير الصحة اليوم أن يعود الوضع إلى طبيعته بعد عيد الفصح مطلع أبريل/نيسان المقبل.
أما روسيا فقد سجلت أمس حصيلة وفيات قياسية قاربت 500 وفاة في يوم واحد، بالإضافة إلى 24 ألف إصابة جديدة بالفيروس.
وبينما يتحسن الوضع الوبائي في بعض أنحاء أوروبا الغربية خصوصا، يستمر الفيروس في الانتشار سريعا في الولايات المتحدة وكندا، وسط مخاوف من تضاعف أعداد المتوفين.
بدورها، سجلت إيران اليوم حصيلة قياسية من الإصابات بنحو 14 ألف إصابة، كما سجلت 483 حالة وفاة جديدة.
وفي آسيا أيضا، ألغيت مئات الرحلات اليوم في أكبر مطار دولي في شنغهاي (شرقي الصين) بعد رصد عدة إصابات بكورونا مرتبطة بموظفين في الشحن الجوي.


الدول العربية

عربيا، ارتفعت أعداد المصابين في الأراضي الفلسطينية اليوم نحو ألفي إصابة جديدة، و17 حالة وفاة إضافية.
وفي منطقة الخليج، سجلت أكثر من 1200 إصابة جديدة بالفيروس في الإمارات بالإضافة إلى عدد من الوفيات، في حين سجلت سلطنة عُمان أكثر من 200 إصابة وبضع حالات وفاة.
أما قطر فسجلت 227 إصابة جديدة، في حين تعافى 212 من المصابين بالمرض.
بدورها، سجلت ليبيا اليوم أكثر من 700 إصابة بالفيروس وحالات وفاة قليلة.
الجزيرة نت

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 25-11-20, 07:11 PM

  رقم المشاركة : 118
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. حصيلة قياسية بأميركا وإيران وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا ودول تعلن مواعيد توزيع اللقاح



 

كورونا.. حصيلة قياسية بأميركا وإيران وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا ودول تعلن مواعيد توزيع اللقاح

سجلت دول عدة من بينها الولايات المتحدة وإيران أرقاما قياسية جديدة في الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورنا، في حين تتزايد التحذيرات من موجة ثالثة يخشى أن تضرب القارة العجوز (أوروبا).


وتجاوزت الوفيات اليومية جراء الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة اليوم، الألفين لأول مرة منذ مايو/أيار الماضي، وهو مما ينذر بزيادة مرتقبة في الوفيات حيث تلقي جائحة كوفيد-19 بظلالها على موسم العطلات.
وأعلنت وزارة الصحة في إيران اليوم الأربعاء تسجيل زيادة قياسية في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا بلغت 13 ألفا و843 حالة، مما يرفع إجمالي الإصابات في إيران، البلد الأكثر تضررا من الجائحة في الشرق الأوسط، إلى 894 ألفا و385 حالة.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري للتلفزيون الرسمي، إن المرض أودى بحياة 469 آخرين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 46 ألفا و207 حالة.
تخفيف القيود مع اقتراب الميلاد
وأعلنت دول أوروبية عدة عن تخفيف تدريجي للقيود المفروضة لاحتواء وباء كوفيد-19 مع تراجع عدد الإصابات، في إستراتيجية تقوم على اتخاذ خطوات صغيرة مع اقتراب أعياد الميلاد.

وسيرفع الإغلاق في فرنسا يوم 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل ليحل محله حظر تجول ليلي على مستوى البلاد، كما ستتمكن المتاجر الصغيرة والمكتبات ومحلات الملابس من إعادة فتح أبوابها ضمن إجراءات أخرى يبدأ تنفيذها اعتبارا من السبت.
وستعود إنجلترا بعد إغلاق مستمر منذ 4 أسابيع، مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل إلى إستراتيجية تكيفها بحسب الوضع المحلي، مع إعادة فتح المتاجر غير الأساسية واستئناف القداس والزواج وغيرهما، على أن تترافق مع برنامج واسع لإجراء فحوص للكشف عن الفيروس.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "عيد الميلاد هذا العام لن يكون عاديا والطريق لا تزال طويلة حتى الربيع"، لكن الحكومة قررت الثلاثاء تخفيف بعض القيود قبل العيد وبعده بقليل في بريطانيا.



ويسجل الوضع نفسه في ألمانيا، حيث دعت المقاطعات الثلاثاء إلى حصر الاحتفالات بعيد الميلاد ورأس السنة في 10 أشخاص كحد أقصى ينتمون إلى أسر مختلفة. ولا يدخل الأطفال دون الرابعة عشرة في التعداد، في حين توصي المناطق المختلفة بحجر المشاركين قبل هذه الأعياد وبعدها.
تحذير من موجة ثالثة
وبينما أعلنت دول أوروبية عدة، بينها فرنسا وألمانيا، تخفيف القيود مع اقتراب أعياد نهاية العام، حذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية أرسولا فون دير لايين الأربعاء الدول الأوروبية من تخفيف القيود المفروضة لاحتواء وباء كوفيد-19 بشكل "سريع جدا"، مشددة على مخاطر حصول موجة ثالثة من الإصابات بعد عيد الميلاد.

واعتبر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها في نشرته الأخيرة الصادرة مطلع الأسبوع، أن الوضع "مقلق بشكل خطير" في غالبية دول الاتحاد الأوروبي من بينها فرنسا وألمانيا.
وقالت فون دير لايين أمام البرلمان الأوروبي "علينا استخلاص دروس الصيف، عدم تكرار الأخطاء نفسها وعدم التخفيف بشكل سريع جدا (..) التخفيف السريع والواسع النطاق يمثل خطر حصول موجة ثالثة بعد عيد الميلاد".
وأكدت أن "عيد الميلاد سيكون مختلفا، نعم سيكون كئيبا" أكثر من العادة.
خطط لتوزيع اللقاحات
أكد مسؤولون أميركيون أن الخطة اللوجستية الهائلة اللازمة لتوزيع ملايين الجرعات من لقاح تحالف "فايزر/بايونتيك" (Pfizer/BioNTech) باتت جاهزة.

ويتوقعون توزيع 6.4 ملايين جرعة فور تلقي موافقة وكالة الأغذية والعقاقير الأميركية المرتقبة في أقل من 3 أسابيع.
وينتظر أن تصادق المفوضية الأوروبية الأربعاء على عقد جديد مع شركة موديرنا (Moderna) الأميركية للحصول على 160 مليون جرعة من اللقاح ضد كوفيد-19.
وسيكون هذا العقد هو السادس الذي يبرمه الاتحاد الأوروبي مع مختبر صيدلة لحجز جرعات من اللقاح بشكل مسبق. فقد سبق أن أبرم عقودا مع مختبر أسترازينيكا (AstraZeneca) السويدي البريطاني، ومع المختبر الأميركي جونسون أند جونسون (Johnson & Johnson)، والفرنسي البريطاني سانوفي جي إس كي (Sanofi GSK)، والأميركي الألماني فايزر-بايونتيك، والألماني كيورفاك (CureVac).
وتتوالى الإعلانات على جبهة اللقاحات. وكان آخرها إعلان روسيا الثلاثاء أن لقاح "سبوتنيك-في" (Sputnik-V) الذي يطوره مركز غاماليا للأبحاث في موسكو، فعال بنسبة 95% في مكافحة الفيروس، بحسب النتائج التمهيدية.
وأعلنت إسبانيا أنها ستبدأ حملة التلقيح في يناير/كانون الثاني المقبل، مع إعطاء الأولوية للمسنين في دور العجزة الأكثر تضررا من الوباء، وكذلك لموظفي هذه الدور.
أما في فرنسا فالأولوية ستكون "للأشخاص الأكثر ضعفا" من دون أن تكون إلزامية اعتبارا من نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل، ومطلع يناير/كانون الثاني الآتي، كما أعلن الرئيس الفرنسي نيكولاس ماكرون.
والنمسا التي تخضع لإغلاق، تعتزم هي الأخرى أن تبدأ حملة التلقيح اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، أي المتقاعدون والفرق الطبية.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 28-11-20, 06:07 PM

  رقم المشاركة : 119
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. تعرف على آخر الأرقام والتطورات في مناطق مختلفة من العالم

تخطى عدد الوفيات جراء جائحة كورونا في العالم 1.44 مليون شخص منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، وفق حصيلة وضعتها وكالة الأنباء الفرنسية اليوم السبت، كما أصيب نحو 61.6 مليون شخص، شفي منهم أكثر من 39 مليونا، وفق الإحصائية ذاتها.
وبالاستناد إلى أحدث البيانات، فإن الدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة هي الولايات المتحدة (1410)، ثم فرنسا (957)، ثم إيطاليا (827).
والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضررًا بالوباء؛ إذ سجلت 264 ألفا و866 وفاة، من 13 مليونا و92 ألفا و661 إصابة، حسب تعداد لجامعة "جونز هوبكنز"، وشفي ما لا يقل عن 4 ملايين و947 ألفا و446 شخصا.
وتأتي البرازيل بعد الولايات المتحدة، مسجلة 171 ألفا و971 وفاة، من أصل 6 ملايين و238 ألفا و93 إصابة، ثم الهند مع 136 ألفا و200 وفاة، من 9 ملايين و351 ألفا و109 إصابات، والمكسيك حيث توفي 104 آلاف و873 شخصا، من مليون و90 ألفا و675 مصابا، ثم المملكة المتحدة التي أودى الوباء بحياة 57 ألفا و155 شخصا فيها، من مليون و589 ألفا و301 إصابة.


فلسطين

وفي قطاع غزة، حذرت وزارة الصحة من عجز النظام الصحي في ظل الارتفاع الحاد في عدد الإصابات بفيروس كورونا.
وقال مسؤولون في الوزارة إن نسبة إشغال أسرّة غرف العناية المركزة وصلت إلى أكثر من 70%، في الوقت الذي تمنع فيه إسرائيل دخول أجهزة التنفس الصناعي إلى القطاع.
وواصلت الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة فرض إغلاق شامل يستمر حتى صباح الغد الأحد، ويتبعه إغلاق جزئي يمتد من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحا باقي أيام الأسبوع، وذلك لمواجهة انتشار الفيروس.
وأعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة اليوم السبت تسجيل 1461 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و15 وفاة بين الفلسطينيين خلال 24 ساعة الماضية.


فرنسا

تعيد المتاجر "غير الأساسية" في فرنسا فتح أبوابها السبت، بعدما أغلقت شهرا في إطار تدابير الحجر، وذلك قبل أقل من شهر على عيد الميلاد، وهي فترة أساسية للحركة التجارية.
كما بات بإمكان الفرنسيين التنقل على مسافة 20 كيلومترا من منازلهم، ولمدة 3 ساعات، بدل كيلومتر واحد ولمدة ساعة فقط.


ألمانيا

حذّر وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير من أن الإجراءات التقييدية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ستستمر حتى الربيع على الأرجح في ألمانيا. وقال ألتماير "أمامنا 3 أو 4 أشهر شتاء طويلة"، وأضاف "سيعتمد الأمر إلى حد كبير" على وصول اللقاح، لكن "من الممكن أن تستمر القيود في الأشهر الأولى من عام 2021".


الأرجنتين

أعلن الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز تخفيف القيود المفروضة، وإبقاء الحجر فقط على مدينتين جنوب البلاد.
غير أن بعض القيود تبقى سارية، مثل وضع الكمامات إلزاميا، وحظر العروض والتجمعات التي تضم أكثر من 10 أشخاص في أماكن مغلقة.


الولايات المتحدة

بعد إغلاق الحانات والمطاعم الأربعاء، حظرت لوس أنجلوس -كبرى مدن الساحل الغربي للولايات المتحدة- معظم التجمعات العامة والخاصة لـ3 أسابيع، في وقت يُسجل فيه ارتفاع متزايد في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد.
وتستثنى من هذا القرار المراسم الدينية والمظاهرات.


اليابان

طلبت السلطات في اليابان من المؤسسات التي تقدم الكحول -بما في ذلك نوادي الكاراوكي- إغلاق أبوابها عند 10 مساء، اعتبارا من السبت لمدة 3 أسابيع.
وهذا القرار غير ملزم، غير أن الذين ينفذونه سيحصلون على مساعدات.


بريطانيا

عيّن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني ناظم الزهاوي وزيرا مسؤولا عن توزيع لقاح كوفيد-19، في إشارة إلى أن الحكومة تستعد لبرنامج تطعيم شامل. ويشغل الزهاوي -وهو من أصل عراقي- منصب وزير الدولة للأعمال.


إيران

أعلنت وزارة الصحة في إيران اليوم السبت تباطؤ الإصابات بفيروس كورونا، قائلة إن 89 مدينة من بين 160 أصبحت خارج الفئة التي تصنف على أنها عالية الخطورة.
ومع ذلك، أعلنت الحكومة اليوم السبت إغلاق معظم المكاتب الحكومية غير الأساسية، في محاولة لوقف انتشار الفيروس.


الهند

زار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي 3 من أكبر مراكز ابتكار وتصنيع اللقاحات في الهند اليوم السبت، مع استمرار الزيادة في الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.
وسجلت الهند 9.35 ملايين إصابة بكوفيد-19، وهي ثاني أعلى حصيلة على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة، وأعلنت تسجيل 41 ألفا و322 إصابة، بالإضافة إلى 485 وفاة اليوم السبت.


وفيات العراق والسعودية

أعلن العراق اليوم السبت تسجيل 33 وفاة جراء فيروس كورونا، في حين سجلت السعودية 13 وفاة.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 02-12-20, 07:49 PM

  رقم المشاركة : 120
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. بريطانيا أول دولة تجيز لقاح فايزر-بيونتك وأميركا تسجل عددا قياسيا لنزلاء المستشفيات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وزير المالية البريطاني ريشي سوناك في زيارة لمركز أبحاث أحد مستشفيات لندن (غيتي)
أصبحت بريطانيا أول دولة في العالم تجيز استخدام لقاح "فايزر-بيونتك" ضد فيروس كورونا المستجد، وقررت البدء بالتطعيم في أنحاء البلاد من الأسبوع المقبل. وعلى الطرف الآخر من المحيط الأطلسي تشهد الولايات المتحدة طفرة وبائية شديدة.
وقالت حكومة لندن في بيان إنها قبلت اليوم الأربعاء توصية الهيئة الرقابية المستقلة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية بإجازة استخدام لقاح فايزر-بيونتك (Pfizer-BioNTech) ضد كوفيد-19.
وأضافت أن اللقاح -الذي يعتقد أن نجاعته تتجاوز 90%- سيكون متاحا في أنحاء البلاد بدءا من الأسبوع المقبل.
من جهته، وصف وزير الصحة مات هانكوك هذه الأنباء بالرائعة، وأكد أن برنامج التلقيح سيبدأ أوائل الأسبوع المقبل، وأن المستشفيات استعدت بالفعل لتسلم اللقاح.
وستقوم لجنة اللقاحات بتقرير الفئات التي ستكون لها الأولوية في أخذ اللقاح، مثل العاملين في القطاع الطبي وكبار السن.
من جانب آخر، قالت شركة فايزر الأميركية إن إجازة الاستخدام الطارئ للقاح في بريطانيا تمثل "لحظة تاريخية" في المعركة ضد جائحة كوفيد-19.
استعدادات في أميركا

على صعيد آخر، أوصت لجنة استشارية أميركية بإعطاء الأولوية في عمليات التلقيح ضد فيروس كورونا للعاملين بالقطاع الطبي ونزلاء دور الرعاية، في حين سجلت البلاد خلال الساعات الماضية حصيلة ثقيلة للوفيات جراء الجائحة.
وقالت اللجنة الاستشارية التابعة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في توصية غير ملزمة صدرت أمس الثلاثاء بأغلبية 13 صوتا مقابل معارضة صوت واحد، إن عدد الأشخاص في فئتي العاملين الطبيين ونزلاء دور الرعاية يبلغ حوالي 24 مليون شخص.
اعلان

ويعادل هذا تقريبا إجمالي عدد الأشخاص الذين يمكن تطعيمهم خلال ديسمبر/كانون الأول الجاري إذا حصل لقاحا "فايزر-بيونتك" و"مودرنا" (Moderna) على التراخيص اللازمة وتم إنتاجهما بالكميات الموعودة.
من جهته، قال منصف السلاوي المدير العلمي لفريق الإدارة الأميركية، المكلف بتطعيمات كورونا، إن اللقاحين سيحصلان على الترخيص الاستثنائي من قبل إدارة الأغذية والأدوية الأميركية منتصف الشهر الجاري.
وسيسمح هذا الترخيص الاستثنائي بإنتاج حوالي 40 مليون جرعة من اللقاحين إجمالا خلال المرحلة الأولى. وبما أن كل لقاح سيعطى على جرعتين فإن ذلك يعني تناوله من قبل حوالي 20 مليون شخص خلال تلك المرحلة.
وقالت سارة أوليفر المسؤولة في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، خلال اجتماع الثلاثاء، إنه بعد ديسمبر/كانون الأول من المتوقع أن تتلقى السلطات ما بين 5 و10 ملايين جرعة كل أسبوع.
ومن جانبه صرح بول أوستروفسكي مدير عمليات فريق الإدارة الأميركية المكلف بلقاح كورونا بأن الانتهاء من تطعيم كل الراغبين بأخذ اللقاح سيكون نهاية يونيو/حزيران المقبل، وأن نحو 300 مليون جرعة ستكون متوفرة بحلول ذلك التاريخ.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عدد مرضى كوفيد-19 داخل المستشفيات الأميركية في الوقت الراهن بلغ نحو 99 ألفا (الفرنسية)حصيلة ثقيلة

ويأتي هذا في وقت سجلت الولايات المتحدة مساء الثلاثاء وفاة أكثر من 2500 شخص خلال 24 ساعة جراء وباء كوفيد-19 الذي سببه فيروس كورونا المستجد، وهي أكبر حصيلة يومية في البلاد منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.
وأظهرت بيانات الجامعة -التي تعد مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن الجائحة- تسجيل 2562 وفاة، وأكثر من 180 ألف إصابة جديدة بالفيروس.
وسجلت أميركا أمس رقما قياسيا جديدا من حيث عدد مرضى كوفيد-19 الذين يعالجون حاليا في المستشفيات، إذ بلغ عددهم نحو 99 ألفا، وفقا لمشروع "كوفيد تراكينغ" (The Covid Tracking Project). ويتركز قسم كبير من هذه الحالات بعدد من ولايات الغرب الأوسط، مثل إنديانا وداكوتا الجنوبية.
والولايات المتحدة من أكثر بلدان العالم تسجيلا للوفيات والإصابات بكوفيد-19، وتشهد منذ أسابيع طفرة وبائية جديدة.
وتجاوز إجمالي عدد الوفيات فيها منذ بداية الجائحة 270 ألفا، وتم تسجيل أكثر من 13.7 مليون إصابة مؤكدة أي أكثر من خُمس مجموع الإصابات المسجلة في جميع أنحاء العالم، منذ ظهور الفيروس للمرة الأولى بالصين نهاية 2019.
وبعد أيام من عيد الشكر، يخشى خبراء الأوبئة بالولايات المتحدة أن تؤدي الرحلات، التي قام بها ملايين المواطنين للاحتفال بهذه العطلة العائلية مع أحبائهم، إلى اشتداد وضع الجائحة في البلاد.
وعلى مستوى العالم، تجاوز مجموع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 64 مليون حالة، وبلغت الوفيات حوالي مليون و486 ألفا، وفق أحدث البيانات المتاحة اليوم من منصة "ورلد ميتر" (Worldometer) للإحصاءات.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 03-12-20, 07:51 PM

  رقم المشاركة : 121
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وباء كورونا.. مليون إصابة بإيران وأكثر من 64 مليون مصاب حول العالم والأنظار تتجه للقاح



 

وباء كورونا.. مليون إصابة بإيران وأكثر من 64 مليون مصاب حول العالم والأنظار تتجه للقاح

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

استطلاعات الرأي أظهرت أن ثقة الأميركيين باللقاح لاتزال متدنية (رويترز)3/12/2020


تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة قرابة المليون ونصف المليون شخص في العالم، وإصابة أكثر من 64 مليونا، تعافى منهم أكثر من 41 مليونا على الأقل حتى اليوم.
وتعتبر الولايات المتحدة الأكثر تضررا من الوباء، إذ سجلت 273 ألفا و847 وفاة من 13 مليونا و925 ألفا و350 إصابة، بحسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 5 ملايين و322 ألفا و128 شخصا.
وتجاوزت حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة ألفي حالة لليوم الثاني على التوالي مع اقتراب أخطر فصول العام بالنسبة للجائحة، في وقت يشهد ضغطا شديدا على نظام الرعاية الصحية وسط حالة من الفوضى تكتنف القيادة السياسية للبلاد.
وتأتي البرازيل والهند والمكسيك وبريطانيا بعد الولايات المتحدة كأكثر الدول تضررا، وتسجل بلجيكا أعلى معدل للوفيات بالنسبة لعدد السكان بلغ 146 وفاة لكل 100 ألف نسمة.
لقاح آمن؟

في غضون ذلك أفادت شبكة "سي إن إن" (CNN) بأن الرؤساء الأميركيين السابقين، باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون، سيتطوعون لأخذ لقاحات فيروس كورونا أمام الكاميرات لتعزيز ثقة الجمهور في سلامة هذه اللقاحات، بمجرد موافقة إدارة الغذاء الدواء عليها.
وتأتي هذه الخطوة في وقت تظهر فيه مختلف استطلاعات الرأي، أن ثقة الأميركيين في اللقاحات المنتظرة ضد كورونا، لا تزال في مستويات متدنية، رغم تأكيدات خبراء الصحة العامة أنها لقاحات آمنة وفعالة.
وذكرت "سي إن إن" أن الرؤساء الثلاثة، يأملون في أن تبعث حملة التوعية هذه، رسالة قوية للشعب الأميركي، وإقناعه بتناول اللقاح.
ونقلت الشبكة عن فريدي فورد كبير موظفي الرئيس الأسبق، جورج بوش، قوله إن الأخير تواصل مع مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، لمعرفة سبل المساعدة في ترويج اللقاح.


وقال أنجيل أورينا السكرتير الصحفي لكلينتون، إن الرئيس الأسبق سيكون أيضا على استعداد لتلقي اللقاح في مكان عام للترويج له إذا كان ذلك سيساعد في حث الأميركيين على القيام بالخطوة ذاتها.
أما الرئيس السابق، باراك أوباما، فذكر هو الآخر أنه سيقوم بتصوير عملية تلقي اللقاح، حتى يتأكد الأميركيون أنه يثق في العلم وأن هذا اللقاح آمن وفعال.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بلجيكا تسجل أعلى معدل للوفيات بالنسبة لعدد السكان بلغ 146 وفاة لكل 100 ألف نسمة (غيتي)كورونا غربا

وحول الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، اعتمدت الحكومة الإيطالية يوم أمس مرسوما، يقضي بتشديد شروط التنقل في البلاد خلال احتفالات عيد رأس السنة، لاحتواء تفشي وباء "كوفيد-19".
واعتبارا من 21 ديسمبر/كانون الأول وحتى 6 يناير/كانون الثاني، سيمنع التنقل بين أقاليم إيطاليا العشرين إلا لأسباب صحية أو من أجل العمل، بالإضافة إلى منع التنقل خارج المدينة أو البلدة، إلا لأسباب صحية أو من أجل العمل.
بينما أعلنت اليونان أن تدابير العزل ستمدد لأسبوع حتى 14 ديسمبر/كانون الأول بسبب عدد الحالات الذي لا يزال مرتفعا.
من جانبه، أعلن وزير الاقتصاد الألماني اليوم أن بلاده لن تتمكن من مواصلة دعمها للاقتصاد "إلى ما لا نهاية" لمواجهة الوباء، مشيرا إلى مراجعة آلية الطوارئ اعتبارا من يناير/كانون الثاني.
ومع عودة القيود في نوفمبر/تشرين الثاني، عززت ألمانيا تدابيرها لدعم الشركات من خلال تقديم تعويضات تصل إلى 75% من الربح الفائت في رقم الأعمال، ومن شأن هذه التدابير أن تكلف الحكومة الفدرالية 30 مليار يورو.
كورونا شرقا

في إيران -البلد الأكثر تضررا بالوباء في الشرق الأوسط- تجاوز عدد المصابين بكوفيد-19 اليوم عتبة المليون كما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة.
ومنذ ظهوره في فبراير/شباط، أسفر الوباء عن وفاة 49 ألفا و348 شخصا في إيران حسب الأرقام الرسمية، إلا أن هذه الأرقام أدنى من الواقع بكثير، حتى باعتراف بعض المسؤولين مثل وزير الصحة سعيد نمكي.
أما في المغرب، فقد مددت الحكومة المغربية اليوم حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا لمواجهة تفشي فيروس كورونا.
وهذا هو التمديد التاسع لحالة الطوارئ الصحية بالمغرب، منذ فرضها أول مرة في 20 مارس/آذار الماضي، لإبقاء كورونا تحت السيطرة.
وفي لبنان، حذّر وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حمد حسن، الخميس، من ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا، وعدم توافر أَسرّة كافية بالمستشفيات.
وقال حسن، في تغريدة عبر حسابه على تويتر "مرّ أسبوعا الإقفال بالتزام متفاوت لم يقدّم على المستوى الوطني طموحا فاق التوقعات، والإصابات آخذة بالارتفاع لن تسعفها عديد الأَسِرّة التي أنجزت بشق الأنفس وزفيرها".
وبدأت السلطات اللبنانية، الاثنين، فتحا تدريجيا للبلاد بعد إغلاق دام أسبوعين، في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 11:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 
  شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع