ما الفرق بين الإنترنت والويب؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تطبيقات "أمازون أب ستور" تبلغ مائتي ألف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          غوغل تستحوذ على شركة لصناعة طائرات بدون طيار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          لماذا استحوذت فيسبوك على واتس أب؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          كتاب : سجناء البيت الأبيض (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أزمة القرم والفوضى القادمة في أفريقيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الجيوش العربية نعمة أم نقمة ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          برمجية خبيثة تستهدف آيفون مكسور الحماية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هواتف غوغل تنطلق إلى الفضاء بمساعدة ناسا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          معركة الريدانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          قصة اعتماد التقويم الهجري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الجيش التونسي يتقدم للسيطرة على كامل الشعانبي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أوكرانيا تستأنف عملياتها العسكرية ضد الانفصاليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          منظومة الدفاع الجوي Buk M1-2 الروسية متوسطة المدى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          نظام الدفاع الجوي fn6 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

 


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضيع العســكرية العامة (Pavilion General Topics) > قــســم الـمـواضيـع العسـكــريــة العامة( General military subjects )
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


div id="tags">

الإنقلاب العسكري

قــســم الـمـواضيـع العسـكــريــة العامة( General military subjects )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 02-10-09, 07:02 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثعلب الصحراء
مشرف قسم الدراسـات

الصورة الرمزية ثعلب الصحراء

إحصائية العضو





ثعلب الصحراء غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الإنقلاب العسكري



 

الإنقلاب العسكري

الإنقلاب
(بالإنجليزية: Coup) (بالفرنسية :Coup d'état) هو تغير نظام الحكم عبر وسائل سلمية (الإنقلاب الأبيض) أو غير سلمية و يكون على العادة من داخل مؤسسة الحكم نفسها سواء كانت سياسية أو مدنية التي تحكم الدول.


العصر الحديث

أغلب الإنقلابات يقوم بها العسكر أو الجيش أو خليط منهما معا و عادة بعد كل إنقلاب يتم إعلان ما أصبح يعرف بالبيان رقم واحد عبر وسائل الإعلام الرسمية يعلن فيه الإنقلابيون فيه الاستيلاء على السلطة و قد يشرحون فيه أسباب الإنقلاب أيضا.


مقارنية بين الإنقلاب العسكري و الثورة

الانقلاب
العسكري هو تحرك أحد العسكريين للاستيلاء على السلطة لتحقيق طموحات واطماع ذاتية بغية الاستفادة المادية من كرسي الحكم.


اما الثورة
فلها تعريفين الأول وهو التعريف التقليدي القديم الذي وضع مع انطلاق الشرارة الأولى للثورة الفرنسية وهو قيام الشعب بقيادة نخب وطلائع من مثقفيه لتغيير نظام الحكم بالقوة . وقد طور الماركسيون هذا المفهوم بتعريفهم للنخب والطلائع المثقفة بطبقة قيادات العمال التي اسماهم البروليتاريا.


اما التعريف الثانى أو الفهم المعاصر والاكثر حداثةً هو التغيير الذي يحدثه الشعب من خلال أدواته "كالقوات المسلحة" أو من خلال شخصيات تاريخية لتحقيق طموحاته لتغيير نظام الحكم العاجز عن تلبية هذه الطموحات ولتنفيذ برنامج من المنجزات الثورية غير الاعتيادية .والمفهوم الدارج أو الشعبي للثورة فهو الانتفاض ضد الحكم الظالم.


اما الانتفاضة
فهي حركة عفوية شعبية غير منظمة يقوم بها الشعب معبرا من خلالها رفضه قرار أو اجراء اتخذته السلطة الحاكمة ، مثل :- انتفاضة الاقصى الثانية في فلسطين جائت رد على دخول رئيس وزراء الإسرائيلي " اريل شارون " ساحة المسجد الاقصى .


اما الوثبة
فتعني تحرك الجماهير أو إحدى شرائحه أو قطاعاته المدنية أو العسكرية لانتزاع حق من حقوقه مع الابقاء على السلطة.


نرجو من جميع الأعضاء المشاركة بالمعلومات المتوفرة لديهم عن الإنقلابات العسكرية التي حدثت في دول العالم

 

 


 

ثعلب الصحراء

يقول ليدل هارت، المفكر العسكري والإستراتيجي الإنجليزي عن رومل : "إن القدرة على القيام بتحركات غير متوقعة، والإحساس الجاد بعامل الوقت والقدرة على إيجاد درجة من خفة الحركة تؤدي كلها إلى شل حركة المقاومة ، ولذلك فمن الصعب إيجاد شبيهاً حديثاً لرومل ، فيما عدا جوديريان، أستاذ الحرب الخاطفة".
لُقّب رومل بثعلب الصحراء لبراعته في التكتيك الحربي. وقامت شهرته على قيادته للجيش الألماني في الصحراء الغربية، وقد لعب دوراً مهماً في بروز هتلر.

   

رد مع اقتباس

قديم 02-10-09, 07:11 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 



فلسفة الانقلاب العسكري


في عام 1961، دخل ضابط كبير إلى ثكنة عسكرية خارج دمشق ففصل الضباط المصريين عن السوريين.
ثم تكلم مع السوريين فقال: لقد أعددنا العدة لانقلاب عسكري بغية إصلاح الأوضاع؟ فقام ضابط شاب فقال: ولكن هذا معناه نهاية الوحدة؟ قال الجنرال: أقسم لك على القرآن أننا لا نريد المساس بالوحدة ولكن هدفنا هو القضاء على الفساد والمخابرات. قال الضابط الصغير: ولكن نزولكم يعني انقلاباً عسكرياً لا رجعة فيه؟ قال: لا.. إنما هي حركة إصلاحية؟ قرر الضابط الشاب (عدم الطاعة) فقال: لن أنزل معكم وافعلوا بي ما تريدون. وكان معنى هذا تمردا على الأوامر العسكرية. فالانقلابات تحدث بالأوامر العسكرية. فما كان من الجنرال إلا أن عزل هذا الشاب (المتهور) مع بقية الضباط المصريين المحتجزين، وسارت القطعات العسكرية باتجاه دمشق وقامت بما عرف بحركة الانفصال. فهذه القصة تحمل مفتاح نجاح أو إخفاق الانقلابات العسكرية.


وفي كتاب (تذكرة ذهاب وعودة من الجحيم) للضابط (محمد الرايس) يكشف هذا السر مرة أخرى حينما يطلب منه (أمحمد عبابو) في حادث الانقلاب المغربي إطلاق النار على أحد المحتجزين وإلا قتله. يقول الكاتب إنه جبن ونفذ الأمر فقتل بريئاً ولكنه شعر أنه فقد شرفه.


وفي موريتانيا قام (صالح ولد حنانه) في يونيو 2003، بانقلاب عسكري على (معاوية ولد الطايع) الذي قلب من قبله بانقلاب. ولكنه لم ينجح فتحول إلى خائن يستحق الإعدام. وخرجت الجماهير طائعةً لولد الطايع وهي تهتف بالدم بالروح نفديك يا معاوية؟ ولو نجح (صالح) لاعتبر (معاوية) خائناً يستحق الإعدام وأصبح (بن حنانه) مركزاً للحنان ولخرجت الجماهير تهتف بالدم بالروح نفديك يا صالح إلى الأبد؟


وواقع من هذا النوع يكتب مصير أحدهما بالخيانة والإعدام بفارق النجاح والفشل في انقلاب عسكري لا يوصف إلا بالجنون؟ ولكن يبدو أن المجانين هم الذين يتحكمون بمصير العقلاء. وأن الوطن العربي انقلب مع الانقلابات إلى مصح أمراض عقلية يقودها عسكريون وأشباه العسكريين. ومن يقتل شخصاً يوصف بأنه مجرم مطلوب للعدالة، ولكن من يقوم بالانقلابات ويقتل الآلاف يوصف بأنه القائد الأمين. وحسب الدراسة التي تقدمت بها (كاثرين كوكس) في كتابها (السمات العقلية المبكرة لثلاثمائة من العباقرة) فإن «أقل القادة ذكاءً هم العسكريون».


ومنذ فترة بطلت بدعة الانقلابات حتى أحيا ذكراها الموريتانيون مثل مريض مصاب بداء الصرع لم يتعرض لنوبة التشنجات ويسقط إلى الأرض فجاءته على حين غفلة حين غفل عن تناول دواء الايبانوتين.


وكما هتفت الجماهير في عام 1958، للوحدة بين مصر وسوريا وحياة عبد الناصر، فقد فعلت نفس الشيء فخرجت تهتف للانفصال والخلاص من عبد الناصر.

ثم جرت محاولة انقلابية لإعادة الوحدة فهتفت الجماهير لعبد الناصر والانقلابيين فلم يولد إلا الانفصال. وبين جناحي حزب البعث العراقي والسوري انفجرت عداوة مريرة ختمت على جوازات السفر بعدم السماح للمواطن أن يزور كل العالم إلا العدو القريب. وما حدث بعد هذا كان أدهى وأمر، فلم ترجع (الوحدة) ولم توجد حرية، ولم تتقدم الأوضاع إلا باتجاه المزيد من التردي. وفي النهاية جاءت أمريكا بخيلها ورجالها إلى المنطقة.



وفي الحرب العالمية الأولى رأى الجنود الفرنسيون عبثية حرب الخنادق فتمردوا فعالج الجنرالات الموقف بالمحاكم الميدانية والإعدامات. كما جاء ذكر ذلك في قصة وداعاً أيها السلاح للكاتب الأمريكي آرنست همنغواي.


قصص الانقلابات تذكر بقصة الديك المغرور من كتاب الخرافات لتولستوي. ففي يوم تشاجر ديكان على مزبلة وكان أحدهما أقوى من الآخر فتغلب عليه وطرده، فتجمعت الدجاجات كلها حول الديك وهي تهتف بالدم بالروح نفديك يا ديكنا الغالي. وأراد الديك أن تنشر أخبار قوته وأمجاده في الساحات المجاورة، فطار إلى قمة مخزن الغلال وأخذ يصفق جناحيه ويصيح بصوت عال: انظروا إلى إنجازاتي الثورية أنا الديك المنتصر وليست لأي ديك آخر في العالم قوة كقوتي! ولم يكد الديك ينتهي حتى انقض عليه نسر قتله وحمله إلى عشه طعاماً لفراخه.



المصدر: جريدة الشرق الأوسط

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 02-10-09, 07:21 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

أطاح انقلاب عسكري أبيض في الثالث من أغسطس آب 2005 بالرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع الذي لجأ إلى النيجر لدى عودته من السعودية، وأعلن قادة الانقلاب تشكيل مجلس عسكري من 18 عضواً لفترة انتقالية مدتها عامان يجري بعدها انتخابات ديمقراطية. وحظي الانقلاب بترحيب شعبي تمثل بخروج تظاهرات فرح وتأييد شعبي داخلي ومن شخصيات معروفة للمعارضة الديمقراطية الموريتانية .

بالطبع قامت المفوضية الأوربية ومفوضية الاتحاد الإفريقي والأمين العام للأمم المتحدة والخارجية الفرنسية والإدارة الأمريكية بإدانة الانقلاب معتبرة ما حدث عملا غير دستوري وغير شرعي، وأصرت الإدارة الأمريكية على اعتبار ولد الطايع الرئيس الشرعي للبلاد.

تسلم العقيد معاوية ولد الطايع السلطة إثر انقلاب عسكري على رئيس الجمهورية أثناء سفر الأخير لبوروندي في 12 ديسمبر (كانون الأول) 1984، أي قبل عشرين عاما، بعد فترة تولى فيها رئاسة الوزراء. ومنذ ذاك الحين، تلون النظام السياسي في موريتانيا بكل أطياف المعروف من إيديولوجيات وخيارات إقليمية وتحالفات وعداوات خارجية. لكن مع ثابت واحد: قمع الحريات الأساسية والضرب بعرض الحائط بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان. فهو لم يصادق على العهدين الدوليين الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كذلك لم يوقع على اتفاقية مناهضة التعذيب. ورغم أن موريتانيا قد عرفت الفضاء غير الحكومي والتعددية السياسية مبكرا، إلا أن العقدين الأخيرين اتسما بهيمنة سلطة الأمن والحزب واعتماد الولاء للسلطة أساسا لتصنيف المواطنة.


أجاب الرئيس الأمريكي جون كينيدي مستشاره الشخصي الذي سأله: "كيف ندافع، سيدي الرئيس، عن حاكم قذر مثل باتيستا في كوبا ؟" بالقول: لأنه القذر بتاعنا..
عندما يتحرر العقل الرسمي الغربي من قذري الخدمات والأجر الرخيص والسياسة المفصلة حسب الطلب وحكام الترويج والتهريج، يمكنه أن يطالب الشعوب والعسكر باحترام الشرعية الدستورية في موريتانيا وغيرها.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 



الساعة الآن 10:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 
Feedage Grade C rated
Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B3%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A7%D9%84%D8%A9- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to RSS Web Reader View with Feed Reader Add to NewsBurst Add to meta RSS Add to Windows Live
Rojo RSS reader iPing-it Add to Feedage RSS Alerts

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع